1. آئیے اہم اسلامی کتب کو یونیکوڈ میں انٹرنیٹ پر پیش کرنے کے لئے مل جل کر آن لائن ٹائپنگ کریں۔ محدث ٹائپنگ پراجیکٹ کے ذریعے آپ روزانہ فقط دس پندرہ منٹ ٹائپنگ کر کے ہزاروں صفحات پر مشتمل اہم ترین کتب کو ٹائپ کرنے میں اہم کردار ادا کرکے صدقہ جاریہ میں شامل ہو سکتے ہیں۔ محدث ٹائپنگ پراجیکٹ میں شمولیت کے لئے یہاں کلک کریں۔
  2. آئیے! مجلس التحقیق الاسلامی کے زیر اہتمام جاری عظیم الشان دعوتی واصلاحی ویب سائٹس کے ساتھ ماہانہ تعاون کریں اور انٹر نیٹ کے میدان میں اسلام کے عالمگیر پیغام کو عام کرنے میں محدث ٹیم کے دست وبازو بنیں ۔تفصیلات جاننے کے لئے یہاں کلک کریں۔

اسلام طریقہ علاج حجامہ کے حیرت انگیز طبی فوائد

'متفرقات' میں موضوعات آغاز کردہ از کنعان, ‏اپریل 13، 2015۔

  1. ‏اپریل 13، 2015 #1
    کنعان

    کنعان فعال رکن
    جگہ:
    برسٹل، انگلینڈ
    شمولیت:
    ‏جون 29، 2011
    پیغامات:
    3,564
    موصول شکریہ جات:
    4,376
    تمغے کے پوائنٹ:
    521

    اسلام طریقہ علاج حجامہ کے حیرت انگیز طبی فوائد ​
    12 اپریل 2015

    مدینہ منورہ (نیوزڈیسک) حجامہ ایک ایسا اسلامی طریقہ علاج ہے جس کی وجہ سے انسان کو بہت سی خطرناک بیماریوں سے نجات ملتی ہے۔ یہ طریقہ علاج اس قدر کارگر اور مفید ہے کہ اب جدید سائنس بھی اس کی افادیت سے انکار نہیں کر سکی اور مغربی ممالک میں اس کے ذریعے علاج کیا جاتا ہے۔ نہ صرف مغربی ممالک بلکہ چین میں بھی اس کے ذریعے علاج کیا جاتا ہے ۔

    حجامہ کیا ہے

    اس طریقہ علاج میں مریض کے جسم پر مختلف حصوں پر گول گول اور کپ کی طرح کے آلات لگا دئیے جاتے ہیں۔ جس کی وجہ سے انگریزی میں اسے cupping بھی کہا جاتا ہے۔ اس سے پہلے مذکورہ جگہ پر زیتون یا کلونجی کا تیل لگا دیا جاتا ہے۔ اس طرح کرنے سے ہماری جلد پرسکون رہتی ہے اور بعد میں کپ (ایک سے زیادہ کپ بھی لگائے جا سکتے ہیں) اٹھانے پر تکلیف نہیں ہوتی۔ اس کے بعد خون ان حصوں میں اکٹھا ہونا شروع ہوجاتا ہے اور10 سے 20 منٹ کے بعد ویکیوم کے ذریعے خون کو باہر نکال لیا جاتا ہے۔ اب آپ کا جسم گندے خون سے پاک ہو چکا ہے اور آپ کی بیماریاں کم ہونا شروع ہوجائیں گی۔

    حجامہ کے فوائد

    اس طریقہ علاج سے کئی خطرناک بیماریوں اور جسم کے دردوں کا علاج کیا جاتا ہے۔ کہا جاتا ہے کہ اس طریقہ میں زہریلا یا بیماریوں والا خون کپ والی جگہ اکٹھا ہو جاتا ہے اور بآسانی اسے نکال کر جسم کے باقی ماندہ خون کو صاف کر دیا جاتا ہے۔ جدید سائنس کا ماننا ہے کہ اس سے جسم میں خون کی روانی میں آسانی پیدا ہوتی ہے، زہریلا مواد نکل جاتا ہے اور ساتھ ہی مریض کی کسی بھی بیماری سے صحت یابی میں تیزی آ جاتی ہے۔ جدید سائنس کا ماننا ہے کہ اس کے ذریعے انسان خطرناک بیماریوں سے بھی بچ جاتا ہے۔ کچھ لوگوں کا یہ بھی کہنا ہے کہ اس طرح انسان جادو کے اثر سے بھی نکل جاتا ہے۔ سب سے بڑھ کر مسنون طریقہ علاج ہونے کی وجہ سے اہل ایمان کو ایک روحانی سکون ملتا ہے۔

    حجامہ کب کیا جائے

    نبی کریم ﷺ نے جمعہ، ہفتہ اور اتوار کے روز حجامہ سے منع فرمایا ہے جبکہ بدھ کے روز کرنے سے بہت سختی سے منع فرمایا ہے۔ کوشش کی جائے کہ حجامہ اسلامی مہینے کی طاق راتوں میں کیا جائے اور پیر، منگل اور جمعرات کو کرنا انتہائی مفید ہے۔ چاند کی 17، 19 اور21 تاریخ کو کرنا مسنون ہے۔ ابن عمرؓسے روایت ہے کہ نبی کریم ﷺ نے خالی پیٹ حجامہ کرنے کا کہا ہے، اس سے یاداشت اور ذہنی معیار بہتر ہوتا ہے۔

    ح
     
  2. ‏اپریل 13، 2015 #2
    محمد نعیم یونس

    محمد نعیم یونس خاص رکن رکن انتظامیہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 27، 2013
    پیغامات:
    26,519
    موصول شکریہ جات:
    6,610
    تمغے کے پوائنٹ:
    1,207

    السلام علیکم ورحمۃ اللہ وبرکاتہ!
    چار سال قبل میرے محترم دوست عبدالرحمن صاحب نے میرا حجامہ کیا تھا۔ اور مجھے اس کو سیکھنے کی ترغیب بھی دی تھی۔ لیکن پھر اُن سے رابطہ منقطع ہوگیا اور ہم اس کام کو سیکھ نہ سکے۔ایک تندرست انسان بھی حجامہ کرواسکتا ہے، اس کے ماشاءاللہ بہت فوائد ہیں۔
     
    • شکریہ شکریہ x 1
    • پسند پسند x 1
    • لسٹ
  3. ‏مئی 25، 2016 #3
    مقبول احمد سلفی

    مقبول احمد سلفی سینئر رکن
    جگہ:
    اسلامی سنٹر،طائف، سعودی عرب
    شمولیت:
    ‏نومبر 30، 2013
    پیغامات:
    1,273
    موصول شکریہ جات:
    357
    تمغے کے پوائنٹ:
    209

    128170: أحاديث توقيت الحجامة لم يصح منها شيء

    السؤال: هل الحجامة في أيام السبت أو الجمعة مكروهة إذا صادفت 19 أو 17 أو 21 ؟ كما ورد حديث : ( لا تحتجموا يوم الأربعاء ، ولا الجمعة ، ولا السبت ، ولا الأحد ) ، وهذا أصبح مهما بين مسلمي بريطانيا . أرجو التوضيح : هل هذه أحاديث ضعيفة أم صحيحة ؟ .
    تم النشر بتاريخ: 2009-01-10

    الجواب:
    الحمد لله
    أولا :
    ورد في توقيت الحجامة أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، من قوله ومن فعله ، وهي تنقسم إلى قسمين :
    القسم الأول : أحاديث تنص على أيام الحجامة المفضلة ، وأنها أيام السابع عشر – خاصة إذا صادف يوم ثلاثاء - ، والتاسع عشر ، والحادي والعشرين من الشهر القمري ، وأيام الاثنين والخميس من أيام الأسبوع .
    القسم الثاني : أحاديث تنهى عن الحجامة في أيام معينة من أيام الأسبوع : وهي أيام السبت ، والأحد ، والثلاثاء – وقد ورد أيضا الحث على الحجامة يوم الثلاثاء -، والأربعاء ، والجمعة.
    وقد نصَّ أكثر الأئمة على ضعف أحاديث هذين القسمين كلها ، وأنه لم يصح منها شيء عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وهذه بعض النصوص عنهم :
    1- سئل الإمام مالك عن الحجامة يوم السبت ويوم الأربعاء فقال :
    " لا بأس بذلك ، وليس يوم إلا وقد احتجمتُ فيه ، ولا أكره شيئا من هذا " انتهى باختصار.
    " المنتقى شرح الموطأ " (7/225) نقله عن " العتبية ".
    وجاء في " الفواكه الدواني " (2/338) من كتب المالكية :
    " تجوز في كل أيام السنة حتى السبت والأربعاء , بل كان مالك يتعمد الحجامة فيها , ولا يكره شيئا من الأدوية في هذين اليومين , وما ورد من الأحاديث في التحذير من الحجامة فيهما فلم يصح عند مالك رضي الله عنه " انتهى.
    2- يقول عبد الرحمن بن مهدي رحمه الله :
    " ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم فيها شيء – يعني في توقيتها - إلا أنه أمر بها " انتهى.
    نقله ابن الجوزي في "الموضوعات" (3/215)
    3- نقل الخلال عن الإمام أحمد أن الحديث لم يثبت .
    نقله ابن حجر في "فتح الباري" (10/149).
    4- يقول البرذعي :
    " شهدت أبا زرعة لا يُثبِتُ في كراهة الحجامة في يوم بعينه ، ولا في استحبابه في يوم بعينه حديثا " انتهى.
    "سؤالات البرذعي" (2/757)
    5- وقال الحافظ ابن حجر - في شرح قول الإمام البخاري : " باب في أي ساعة يحتجم ، واحتجم أبو موسى ليلا " - :
    " وورد في الأوقات اللائقة بالحجامة أحاديث ليس فيها شيء على شرطه ، فكأنه أشار إلى أنها تصنع عند الاحتياج ، ولا تتقيد بوقت دون وقت ، لأنه ذكر الاحتجام ليلا " انتهى.
    "فتح الباري" (10/149)
    6- وقال العقيلي رحمه الله :
    " وليس في هذا الباب - في اختيار يوم للحجامة - شيء يثبت " انتهى.
    "الضعفاء الكبير" (1/150)
    7- وقد عقد ابن الجوزي رحمه الله في كتابه "الموضوعات" (3/211-215) أبوابا كاملة جمع فيها هذه الأحاديث الواردة ، ويعقبها بقوله :
    " هذه الأحاديث ليس فيها شيء صحيح " انتهى.
    8- ويقول الإمام النووي رحمه الله :
    " والحاصل أنه لم يثبت شيء في النهي عن الحجامة في يوم معين" انتهى.
    " المجموع " (9/69) وإن كان النووي يحسن حديث توقيت الحجامة في أيام السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين .
    9- قال الحافظ ابن حجر رحمه الله :
    " هذه الأحاديث لم يصح منها شيء " انتهى.
    "فتح الباري" (10/149)
    ثانيا :
    استحب كثير من أهل العلم عمل الحجامة في أيام السابع عشر ، والتاسع عشر ، والحادي والعشرين من الشهر القمري ، اعتمادا على عدة حجج :
    1- ورود ذلك بأسانيد صحيحة عن الصحابة رضوان الله عليهم :
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
    ( كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم يحتجمون لوتر من الشهر )
    رواه الطبري في "تهذيب الآثار" (رقم/2856) قال : حدثنا محمد بن بشار ، قال : حدثنا أبو داود ، قال : حدثنا هشام ، عن قتادة ، عن أنس به .
    وهذا إسناد صحيح . قال أبو زرعة : أجود شيء فيه حديث أنس : ( كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجمون لسبع عشرة ، ولتسع عشرة ، وإحدى وعشرين ) "سؤالات البرذعي" (2/757)
    وروى الطبري أيضا بعد الأثر السابقة عن رفيع أبو العالية ، قال : ( كانوا يستحبون الحجامة لوتر من الشهر)
    وعن ابن عون ، قال : ( كان يوصي بعض أصحابه أن يحتجم لسبع عشرة وتسع عشرة ) قال أحمد : قال سليم : وأخبرنا هشام ، عن محمد أنه زاد فيه : وإحدى وعشرين .
    ولعل اعتياد الصحابة لذلك كان عن توقيف من النبي صلى الله عليه وسلم ، مما يشعر بأن لهذه الأحاديث المرفوعة أصلا ؛ بل قد ذهب بعض أهل العلم إلى تقوية بعض الأحاديث المرفوعة في ذلك ، ، كالإمام الترمذي حين أخرج حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتجم في الأخدعين والكاهل ، وكان يحتجم لسبع عشرة ، وتسع عشرة ، وإحدى وعشرين ) رقم (2051) ، قال : حديث حسن .
    وكذلك فعل بعض المتأخرين كالسيوطي في "الحاوي للفتاوي" (1/279-280)، وابن حجر الهيتمي في فتاواه (4/351) ، والشيخ الألباني في "السلسلة الصحيحة" (رقم/622، 1847) .
    وإن كان ما قدمناه من نصوص الأئمة على تضيعف المرفوع أقوى وأظهر .

    2- تأييد ذلك من جهة الطب :
    يقول العلامة ابن القيم رحمه الله – بعد أن أورد أحاديث الحجامة في السابع عشر والتاسع عشر والحادي والعشرين - :
    " وهذه الأحاديث موافقة لما أجمع عليه الأطباء : أن الحجامة في النصف الثاني وما يليه من الربع الثالث من أرباعه أنفع من أوله وآخره .
    وإذا استعملت عند الحاجة إليها نفعت أي وقت كان من أول الشهر وآخره .
    قال الخلال أخبرني عصمة بن عصام قال حدثنا حنبل قال كان أبو عبد الله أحمد بن حنبل يحتجم أي وقت هاج به الدم وأي ساعة كانت " انتهى.
    "زاد المعاد" (4/54)

    أما بالنسبة لاختيار أيام الأسبوع للحجامة فلم يثبت شيء من ذلك من جهة الطب ، فيما نعلم ، وإن كان ورد عن بعض الصحابة ذلك ، وثبت عن الإمام أحمد أنه كان يتوقى الحجامة يومي السبت والأربعاء ، نقل ذلك ابن القيم في " زاد المعاد " (4/54) عن الخلال .
    قال ابن مفلح ، رحمه الله :
    " تكره الحجامة في يوم السبت ويوم الأربعاء نص عليهما في رواية أبي طالب وجماعة وزاد أحمد رواية محمد بن الحسن بن حسان ويقولون يوم الجمعة وهذا الذي قطع به في المستوعب وغيره .
    وقال المروذي : كان أبو عبد الله يحتجم يوم الأحد ويوم الثلاثاء .
    قال القاضي : فقد بين اختيار يوم الأحد , والثلاثاء وكره يوم السبت , والأربعاء وتوقف في الجمعة . انتهى كلامه ,
    والقاعدة أنه إذا توقف في شيء خرج فيه وجهان .
    وعن الزهري مرسلا ( من احتجم يوم السبت , أو يوم الأربعاء فأصابه وضح فلا يلومن إلا نفسه .) ذكره أحمد واحتج به ، قال أبو داود وقد أسند ولا يصح .
    وذكر البيهقي أنه وصله غير واحد وضعف ذلك , والمحفوظ منقطع انتهى كلامه .
    ورواه أبو بكر بن أبي شيبة بإسناده عن مكحول مرسلا . , والوضح : البرص .
    وحكي لأحمد أن رجلا احتجم يوم الأربعاء واستخف بالحديث وقال ما هذا الحديث ؟ فأصابه وضح , فقال أحمد : "لا ينبغي لأحد أن يستخف بالحديث " رواه الخلال .
    وعن ابن عمر مرفوعا ( أن في الجمعة ساعة لا يحتجم فيها محتجم إلا عرض له داء لا يشفى منه ) رواه البيهقي بإسناد حسن وفيه عطاف بن خالد وفيه ضعف " . انتهى .
    الآداب الشرعية ، لابن مفلح (3/333) .
    وكذلك ورد عن ابن معين وعلي بن المديني نحو من ذلك .

    والله أعلم

    الإسلام سؤال وجواب
     
  4. ‏نومبر 12، 2019 #4
    طارق راحیل

    طارق راحیل مشہور رکن
    جگہ:
    کراچی
    شمولیت:
    ‏جولائی 01، 2011
    پیغامات:
    394
    موصول شکریہ جات:
    693
    تمغے کے پوائنٹ:
    125

    ہمارے علاقوں میں حجامہ رات کے اوقات میں کروایا جاتا ہے
    صبح نہار منہ کے فوائد تو سنے ہیں لیکن دن شام اور رات کے اوقات میں کچھ فائدہ بھی ہے یا بس سنت پوری ہوتی ہے؟
     
لوڈ کرتے ہوئے...

اس صفحے کو مشتہر کریں