1. آئیے اہم اسلامی کتب کو یونیکوڈ میں انٹرنیٹ پر پیش کرنے کے لئے مل جل کر آن لائن ٹائپنگ کریں۔ محدث ٹائپنگ پراجیکٹ کے ذریعے آپ روزانہ فقط دس پندرہ منٹ ٹائپنگ کر کے ہزاروں صفحات پر مشتمل اہم ترین کتب کو ٹائپ کرنے میں اہم کردار ادا کرکے صدقہ جاریہ میں شامل ہو سکتے ہیں۔ محدث ٹائپنگ پراجیکٹ میں شمولیت کے لئے یہاں کلک کریں۔
  2. آئیے! مجلس التحقیق الاسلامی کے زیر اہتمام جاری عظیم الشان دعوتی واصلاحی ویب سائٹس کے ساتھ ماہانہ تعاون کریں اور انٹر نیٹ کے میدان میں اسلام کے عالمگیر پیغام کو عام کرنے میں محدث ٹیم کے دست وبازو بنیں ۔تفصیلات جاننے کے لئے یہاں کلک کریں۔

علم جرح وتعدیل کی ضرورت ،احادیث سے زیادہ تاریخ کو ہے(علامہ معلمی)

'تاریخی روایات' میں موضوعات آغاز کردہ از کفایت اللہ, ‏جنوری 24، 2015۔

  1. ‏فروری 21، 2017 #11
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    تاریخی روایات کی نقد و تمحیص کے حوالے سے ’ مجلس التحقیق الاسلامی ‘ نامی ایک گروپ میں بحث و مباحثہ چلتا رہا ، جس کے آخر میں ڈاکٹر حبیب الرحمن حنیف حفظہ اللہ ، جو کہ جامعہ اسلامیہ مدینہ منورہ ، کلیہ حدیث سے فارغ التحصیل ہیں اور پی ایچ ڈی یافتہ ہیں ، اور اس وقت سعودی عرب میں ہی ایک یونیورسٹی میں بطور استاذ خدمات سر انجام دے رہے ہیں ، نے کچھ نکات عربی زبان میں قلمبند کیے ، جو کہ قارئین محدث فورم کے لیے پیش خدمت ہیں :
    إضاءات على منهجية نقد التاريخ

    الأولى: إن السير والمغازي وتاريخ الخلفاء والصحابة, وأخبار الدول والأمم والملوك مآثرُ أسلافنا وتراث حضارتنا, فقد كان الزهري يقول: علم المغازي من علم الآخرة والدنيا. وقال اسماعيل بن محمد بن سعد بن أبي وقاص: كان أبي يعلمنا مغازي رسول الله صلى الله عليه وسلم وسراياه ويعدها علينا, ويقول: هذه مآثر آبائكم فلا تضيعوا ذكرها" (الجامع لأخلاق الراوي).
    فمن لا تاريخ له لا ماضي له, ومن لا ماضي له لا حاضر ولا مستقبل له.
    الثانية: جمع التاريخ وتدوينه وحفظه ميزة لهذه الأمة تميز بها على غيرها الأمم. قال أبو حاتم الرازي: "لم يكن في أمة من الأمم منذ خلق آدم أمناء يحفظون آثار نبيهم وأنساب سلفهم إلا في هذه الأمة".
    الثالثة: أغلب من ألف في التاريخ هم المحدثون، إلا أنهم استخدموا أعلى معايير الفحص والتنقية في الجانب الحديثي، أما الجانب الآخر المتصل بالسير والمغازي وتواريخ الأمم والأمصار فالأسلوب المتبع فيه حشد الوقائع وسرد الأحداث دون كبير تمحيص أو تدقيق.
    الرابعة: لا يلزم من سرد المؤرخين الأخبار التاريخية دون تميز الغث من السمين أنهم لا يوزنون لفحصها وتنقيتها قيمة، بل أقصى ما فيه أنهم يرون أن الأخبار الحديثية أولى وأحرى بالفحص والتدقيق من هذه الأخبار لكونها مصدرا للعقيدة والشريعة، وإلا فما معنى التزام أكثرهم ذكر الأسانيد لهذه الأخبار التاريخية؟!. وعذرهم في ذلك أنهم أسندوا، ومن أسند فقد أحال، فشيخ المؤرخين ابن جرير الطبري يقول –وكأنهم يزيح عن نفسه الملامة في ذكر بعض ما "يستنكره قارئه ويستشنعه سامعه"- : "فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا، وإنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا". بل إن بعض المؤرخين قد تحروا وانتقوا عند نقلهم الروايات التاريخية أصحها وأقربها، ومن الروايات الاسرائيلية ما لا يخالف كتابا ولاسنة مما أذن الشارع في روايتها، ونبه على الضعف حال وجوده. مثل ابن كثير في البداية والنهاية.
    الخامسة: منهج المحدثين في التعامل مع الروايات التاريخية يتسم بالتسامح والمرونة رغم حكمهم على ناقليها بالضعف وأحيانا بالضعف الشديد في الجانب الحديثي، وتركهم رواياته، فقد نقل الخطيب البغدادي بإسناده إلى إبراهيم الحربي أنه قال: كان أحمد بن حنبل يوجه في كل جمعة بحنبل إلى ابن سعد يأخذ منه جزأين من حديث الواقدي ينظر فيها إلى الجمعة الأخرى ثم يردها ويأخذ غيرها". وقد نقل بعض الضعفاء كالواقدي وابن زبالة كثيرا من الأحداث التاريخية المتعلقة بالسيرة والمغازي ووصف المدينة وبيوتها، والغزوات ومواقعها ... واعتمدها جملة من المحدثين فنقلوها في كتبهم, كابن جرير في تاريخه، وابن كثير في البداية والنهاية والذهبي في السيروابن حجر في الفتح... لأن إهمال كل المعلومات التاريخية التي ذكروها بحجة ضعف نقلتها في الجانب الحديثي خسارة كبيرة؛ لغزارتها وقيمتها التاريخية الكبيرة، بل هو سبب لإحداث هوة سحيقة بينا وبين ماضينا مما يورث الحيرة والضياع والانقطاع، ولو قارناهما وأمثالهما بناقلي تواريخ الأمم الأخرى لبان فضلهم وعلا شأنهم، فهم أوسع منهم علما وأصدق منهم قولا وأصدق منهم خلقا، فلذا نجد المحدثين أنفسهم يكيلون لهم عبارات الثناء في المجال الذي برزوا فيه فوصفوا الواقدي مثلا بأنه (بحر في العلم, والحافظ البحر, والمتسع في العلم, صاحب جلالة ورئاسة وصورة عظيمة وأنه له في عصره جلالة عجيبة, ورفعة في النفوس...) بل إن الإمام عبد الله بن مبارك كان إذا سئل عن الواقدي يقول: تسألني عن الواقدي؟ سل الواقدي عني، بل كان خليفة عصره هارون الرشيد يستدعي الواقدي عند قدومه إلى المدينة ويعتمد عليه في وصف المدينة وأماكن الغزوات، فهل يحق لأحد منا بعد مضي هذه القرون المتلاحقة أن نترك هذه المنهجية، وهل نحن أحرص على التاريخ من هؤلاء الجهابذة.
    السادسة: سرد مؤلفي التاريخ للأحداث دون تحر... ودخول بعض المغرضين الذين يحملون توجهات عقيدة وسياسية مخالفة في مجال نقل الأخبار... أدى إلى خلط الغث بالسمين والغالي بالنفيس والصحيح بالضعيف والسليم بالسقيم... وكوَّن صورة مشوهة متناقضة للتاريخ الإسلامي في عصروها المفضلة... وصار مرجعا لكل من أراد الطعن في الإسلام وتاريخه وعدالة نقلته من الصحابة والتابعين ومن بعدهم... الأمر الذي يؤكد الرجوع إلى منهج المحدثين في نقد هذه الروايات التاريخية لتصفيتها من الشوائب وقطع الطريق على المغرضين الذين لا يهمهم إلا نشر الأكاذيب لإحداث خلخلة في الدين الإسلامي، وقطع حاضر الأمة عن ماضيها المشرق المجيد، والمناداةُ بترك منهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية، والبحث عن منهج بديل لمنهجهم -والحالة هذه- ضرب من السفه ونوع من الحمق، وفتح باب انحراف في الفكر والمنهج راح ضحيتها مجموعة من المثقفين هنا أو هناك.
    السابعة: المرويات الحديثية على مراتب، والمحدثون كانوا يتشددون في أحاديث العقائد والأحكام ويتساهلون في الفضائل. كما قال الإمام أحمد. كذلك المرويات التاريخية على مراتب، أعلاها: ما لها علاقة بسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم, ثم تاريخ الخلفاء الراشدين, ثم تاريخ الصحابة عموما, ثم تاريخ القرون المفضلة المشهود لهم بالخيرية، ثم تاريخ الملوك والامصار والبلدان بعد عصر انقطاع السند إلى عصرنا هذا. فالمساواة بين المتفرقين في الرتبة حيف، والمطالبة بأسانيد الأحداث التاريخية بعد عصر انقطاع السند تعسف.
    الثامنة: النظر في حال الناقل وعدالته وصدقه مع نقد المتن التاريخي حسب المقاييس العلمية التي وضعها علماء الإسلام هو الطريق الأوحد لنقد الأخبار التاريخية بعد عصر الإسناد، أما المناهج العقلانية المختلقة والبعيدة عن المنهج العلمي المتبع والتي يفرضها المستغربون لنقد المتون فلا تصلح أبدا معيارا لنقد الأخبار لأنها تتفاوت بتفاوت العقول والثقافات، والمعيار لا بد أن يكون ثابتا.
    التاسعة: التاريخ الإسلامي محتاج إلى إعادة صياغته وتصفيته من الشوائب، وهذا أمر ليس بمستحيل، وهي مسؤولية الحواضن العلمية والجامعات الإسلامية، كما ينبغي للعقول العلمية أن يساهموا فيه حسب البسط والوسع، وقد كانت للجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، ولقسم الحديث والتاريخ فيه على وجه الخصوص تجربة رائدة في هذا المجال، فقد قامت مشكورة بنقد كثير من الأحداث المتعلقة بالسيرة والمغازي والتاريخ على منهج المحدثين من خلال اطروحات علمية قدمت في هذا المجال طبع جملة كبيرة منها.
    العاشرة: المصادر التي يمكن الاستفادة منها في هذا الباب نوعان: مراجع عامة: مثل كتب مصطلح الحديث، ومقدمات كتب الرجال، لاس سيما الكتب التي ألف في الوضع والوضاعين, وكتب شروح الحديث.
    مراجع خاصة: مثل درء تعارض العقل والنقل, مقدمة ابن خلدون (مع بعض الملاحظات عليه), رسالة د حمزة مدني المتعلقة بالنقد الدرائي(وأتمنى أن أحصل على نسخة منها) والمنهج النقدي عند المحدثين وعلاقته بالمناهج النقدية التاريخية للدكتور عبد الرحمن السلمي، ومنهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية دراسة تطبيقية على مستدرك الحاكم للدكتور زياد عبد الله مرحول السوالمة(كلاهما بجامعة أم القرى). منهج المحدثين في نقد متون الأحاديث النبوية للدكتور موزة أحمد الكور(جامعة قطر)... وغيرها والقائمة تطول.
     
    • علمی علمی x 4
    • پسند پسند x 1
    • لسٹ
  2. ‏فروری 21، 2017 #12
    حافظ محمد یونس اثری

    حافظ محمد یونس اثری رکن
    جگہ:
    کراچی
    شمولیت:
    ‏جولائی 07، 2014
    پیغامات:
    155
    موصول شکریہ جات:
    48
    تمغے کے پوائنٹ:
    77

    اس گروپ میں ہمیں بھی ایڈ کراوئیں۔ تاکہ علماء سے استفادہ کا موقع ملے۔
     
  3. ‏فروری 22، 2017 #13
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    اپنا واٹس ایپ نمبر ذاتی پیغام کے ذریعے ارسال کردیں ۔
     
  4. ‏دسمبر 17، 2018 #14
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    اصول حدیث اور اصول تاریخ

    امت محمدیہ کو جن خصائص سے نوازا گیا، ان میں سے ایک اسناد اور روایت کا اہتمام ہے۔ بلکہ اسناد کو دین کا حصہ قرار دیا گیا ، اگر یہ سلسلہ اسناد نہ ہو، ہر کوئی من پسند باتوں کی ترویج و تشہیر کرتا پھرے۔
    یہاں سنت، سیرت نبوی، سیرت صحابہ، اور سیر ومغازی، عام احوال و وقائع سب اسانید کے ساتھ اس شان سے نقل ہوئے، کہ غیر مسلم بھی اسے عظیم الشان کہے بنا نہ رہ سکے۔
    تمام اسلامی علوم وفنون ہی بہت اہم اور جلیل القدر ہیں، البتہ اسناد، روایت اور ان کی تحقیق و تنقید کے متعلق علوم وفنون ایک الگ شان رکھتے ہیں۔ بلکہ بہت سارے اہل علم نے انہیں اجل العلوم قرار دیا ہے۔
    جیساکہ عرض کیا احادیث، سیرت، مغازی، تاریخ وغیرہ ان سب چیزوں کو مسلم مصنفین نے بالاسانید روایت کرنے کا اہتمام کیا، بلکہ ساتھ ساتھ روایات پر نقد و تحقیق بھی کی، یہی وجہ ہے چودہ صدیاں گزر جانے کے بعد بھی ہم اطمینان کے ساتھ کسی خبر کی تصدیق یا تردید کرسکتے ہیں۔ ہم کہہ سکتے ہیں کہ اللہ کے رسول صلی اللہ علیہ وسلم کے اوپر پہلی وحی غار حرا میں نازل ہوئی۔ ہم یہ کہہ سکتے ہیں کہ اللہ کے رسول صلی اللہ علیہ وسلم کے ساتھ سفر حجرت میں خلیفہ اول ابوبکر صدیق تھے، خلیفہ رابع حضرت علی رضی اللہ عنہ نہیں تھےوغیرہ۔ اس جیسی بے شمار روایات و اخبار جنہیں ہمارے نزدیک ایک مسلمہ حیثیت سے مانا جاتا ہےتو اس لیے کہ قابل اعتماد ذرائع سے نقل ہوئی ہیں۔ ورنہ اگر اپنی اپنی عقل لڑانی ہو تو ہم ان مسلمہ باتوں میں ہی ٹامک ٹوئیاں مارنے میں مجبور ہوجائیں گے۔
    روایت اور اس کی تحقیق وتنقید سے متعلق جزئیات میں اختلاف تو زمانہ قدیم سے موجود ہے۔ البتہ کچھ عرصے سے ایسے دماغ بھی پیدا ہوئے ہیں، جن کے نزدیک روایت کے قدیم نظام سے ہٹ کر ، عقل و دانش سے بھی ماضی کے متعلق رائے قائم اور فیصلہ صادر کیا جاسکتا ہے۔
    مطلب آپ روایات کو ایک طرف جھونک کر یہ فیصلہ کرسکتے ہیں کہ واقعہ کربلا ہوا ہی نہیں کیونکہ اگر اسے مان لیا جائے تو یہ یہ عقلی استحالے سامنے آتے ہیں، اگر آپ فلاں شخصیت کے متعلق راویوں اور روایتوں کی بات پر کان دھریں تو یہ یہ نواقض اسلام کا ظہور ہوگا۔ وغیرہ۔
    اگر آپ روایت مانتے ہوئے فیصلہ کرلیں کہ حضور صلی اللہ علیہ وسلم نے نو سال کی عمر میں حضرت عائشہ رضی اللہ عنہا سے شادی کی تھی تو اس زمانے میں آپ کو آپ کے نبی کو فلاں فلاں الزامات کا سامنا کرنا پڑے گا۔
    روایت کہتی ہے،حضور معراج پے گئے، جبکہ عقلا یہ ممکن ہی نہیں، روایت کہتی ہے، حضور پر وحی کی بندش ہوئی، طبیعت مکدر ہوئی خود کشی کرنے کا خیال بھی جنم لیا، روایت کے مطابق حضور صلی اللہ علیہ وسلم پر جادو بھی ہوگیا، لیکن عقل و دانش ان باتوں کو ماننے کو تیار ہی نہیں۔
    مسئلہ سنت و حدیث کا ہو یا سیرت و تاریخ کا، ایک طبقہ ایسا پیدا ہوچکا ہے ، جن کے نزدیک ان معاملات میں ’روایت کے روایتی سسٹم‘ پر کلی اعتماد ممکن نہیں۔ ہمارے نزدیک روایت پر اعتماد کیے بغیر اور کوئی چارہ ہی نہیں، عقل کا وظیفہ روایت کا فہم ہے، روایت کے اثبات یا نفی میں عقل گردی بالکل بے محل ہے۔
    بعض لوگوں کی طرف سے ایک نعرہ یہ سامنے آیا ہے کہ ’اصول حدیث‘ اور ہیں، اور’اصول تاریخ‘ الگ ہیں، اب پوچھ لیا جائے کہ اصول تاریخ کیا ہیں؟ جواب کچھ بھی نہیں۔ اصول حدیث پر درجنوں اور سیکڑوں کتابیں ہیں، اصول تاریخ والی کدھر ہیں؟ جواب: وہ کتابوں میں بکھرے پڑے ہیں، جمع کیے جاسکتے ہیں۔ اصول تاریخ کے نام سے جتنی کتابیں آپ دیکھ لیں، اس میں تحقیق روایت کے متعلق وہی کچھ ہوگا،جو اصول حدیث یا مصطلح الحدیث وغیرہ عناوین کے تحت محدثین بیان فرما چکے ہیں۔
    صحیح بخاری و صحیح مسلم، دیگر کتب احادیث کھول کر دیکھیں، ان میں حدیث و سنت اور سیرت و تاریخ سب کچھ بیان کیا گیا ہے، بلکہ بہت سارے مصنفین ایسے ہیں، جو بیک وقت محدث و مؤرخ کے طور پر مشہور ہیں۔
    بلکہ تاریخ میں تصنیف کردہ کتابوں کے مقدمات میں بھی اسی منہج کا بیان ہے، جسے آپ منہج محدثین یا اصول حدیث ہی کہہ سکتے ہیں:
    مؤرخ اسلام ابو جعفر ابن جریر طبری اپنامنہج بیان کرتے ہوئے رقمطراز ہیں:
    وليعلم الناظر في كتابنا هذا أن اعتمادي في كل ما أحضرت ذكره فيه مما شرطت أني راسمه فيه، إنما هو على ما رويت من الأخبار التي أنا ذاكرها فيه، والآثار التي أنا مسندها إلى رواتها فيه، دون ما أدرك بحجج العقول، واستنبط بفكر النفوس، إلا اليسير القليل منه، إذ كان العلم بما كان من أخبار الماضين، وما هو كائن من أنباء الحادثين، غير واصل إلى من لم يشاهدهم ولم يدرك زمانهم، إلا بأخبار المخبرين، ونقل الناقلين، دون الاستخراج بالعقول، والاستنباط بفكر النفوس فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه، أو يستشنعه سامعه، من أجل أنه لم يعرف له وجها في الصحة، ولا معنى في الحقيقة، فليعلم انه لم يؤت في ذلك من قبلنا، وإنما أتى من قبل بعض ناقليه إلينا، وإنا إنما أدينا ذلك على نحو ما أدي إلينا
    (تاريخ الطبري = تاريخ الرسل والملوك، وصلة تاريخ الطبري (1/ 7،8)
    ابن جریر کے بقول تاریخ کی بنیاد روایت اور اسناد پر ہے، اور اس میں انہوں نے عقلی و فکری گھوڑے دوڑانے سے گریز کیا ہے۔ اور یقینا یہ انتہائی عجیب وغریب بات ہوگی کہ آپ اپنی عقل وفکر اور سوچ کی بنیاد پر ایک سکیچ بنالیں، اور مرضی کےمطابق روایات کا اخذ و رد یا تاویل کرتے جائیں۔
    ابن جریر کے بالا منہج میں ان لوگوں کا بھی رد ہے، جو بیان روایت کے لیے اس کی صحت کی شرط لگاتے ہیں، اور ان کا بھی رد جو بیان روایت کو صحت کی دلیل سمجھ لیتے ہیں۔
    حافظ ابن كثير اپنی مشہور زمانہ تاریخ ’البدایۃ والنہایۃ‘ کے مقدمہ میں لکھتے ہیں:
    وَلَسْنَا نَذْكُرُ مِنَ الْإِسْرَائِيلِيَّاتِ إِلَّا مَا أَذِنَ الشَّارِعُ فِي نَقْلِهِ مِمَّا لَا يُخَالِفُ كِتَابَ اللَّهِ، وسنَّة رَسُولِهِ صلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ الْقِسْمُ الَّذِي لَا يُصَدَّقُ وَلَا يُكَذَّبُ، مِمَّا فِيهِ بَسْطٌ لِمُخْتَصَرٍ عِنْدَنَا، أَوْ تَسْمِيَةٌ لِمُبْهَمٍ وَرَدَ بِهِ شَرْعُنَا مِمَّا لَا فَائِدَةَ فِي تَعْيِينِهِ لَنَا فَنَذْكُرُهُ عَلَى سَبِيلِ التَّحَلِّي بِهِ لَا عَلَى سَبِيلِ الِاحْتِيَاجِ إِلَيْهِ وَالِاعْتِمَادِ عَلَيْهِ.
    وَإِنَّمَا الِاعْتِمَادُ وَالِاسْتِنَادُ عَلَى كِتَابِ اللَّهِ وسنَّة رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، مَا صَحَّ نَقْلُهُ أَوْ حَسُنَ وَمَا كَانَ فِيهِ ضَعْفٌ نبيٍّنه.

    (البداية والنهاية ط إحياء التراث (1/ 7)
    یہاں بہت صراحت کے ساتھ قابل احتجاج صحیح اور حسن روایت کو قرار دیا گیا ہے۔ ضعیف کو گو نقل کیا گیا ہے، البتہ اس کے ضعف کی نشاندہی بھی ساتھ کی گئی ہے۔
    اسی طرح خطیب بغدادی، حافظ ذہبی نمایاں مؤرخین میں شمار ہوتے ہیں، تاریخ بغداد، تاریخ الاسلام، سیر اعلام النبلاء وغیرہ تاریخ کی کتابیں کھول کر دیکھیں، معلوم ہوگا کہ ان کا تاریخی منہج روایات اور ان کے سبر وتحقیق پر مبنی ہے۔
    حافظ ابن حجر کی الاصابہ کا موضوع تاریخ ہے، جس میں انہوں نے جابجا روایت پر نقد کیا ہے۔ بلکہ واقدی جنہیں وہ ’وسیع العلم‘ سمجھتے تھے، کئی روایات کو رد کرتے ہوئے اس کی علت واقدی کو بنایا ہے۔
    علم الرجال ، راویوں کے حالات کے متعلق جتنی کتابیں ہیں، وہ تاریخ کی ایک قسم ہیں، ذرا کھول کر دیکھیں، ان میں محدثین ومؤرخین کا کیا منہج ہے، ابن ابی حاتم، ، ابن عدی، خطیب بغدادی وغیرہ تمام مصنفین نے بالاسانید اقوال ذکر کیے ہیں، ذہبی ، ابن حجر وغیرہ کئی محدثین نے رواۃ کے متعلق کئی اقوال کو ان کی اسانید کے ضعف کی بنیاد پر رد کیا ہے۔
    ہاں یہ ضرور ہے کہ بہت سارے مسائل میں سند اور رواۃ کی تحقیق میں تساہل سے کام لیا جاتا ہے، تو جن معاملات میں محدثین نے تساہل کیا، بعد والے بھی کرسکتے ہیں، بلکہ انہیں کرنا چاہیے، لیکن اصول تو وہی رہیں گے، اصولوں کی تبدیلی کا نعرہ تو صاف صاف یہی ہے کہ آپ موجودہ اصولوں سے کنارہ کشی کرکے، پھر اپنے من مانے اصولوں کی بنیاد پر تاریخ کا جو مرضی حلیہ بنا کر لوگوں کے سامنے پیش کردیں۔
    اس سلسلے میں یہ اقوال بھی پیش کیے جاتے ہیں کہ بعض رواۃ کو کسی ایک معاملے میں ثقہ اور دوسرے میں ضعیف سمجھا جاتا ہے، ہمارے نزدیک تو یہ بھی منہج محدثین ہی ہے، بلکہ یہ تفریق تو محدثین نے احادیث کے بارے میں بھی کی ہے، ایک راوی کی بعض شیوخ سے حدیث صحیح ہوتی ہے، بعض دیگر سے ضعیف ہوتی ہے۔بلکہ تاریخی روایات کے متعلق بھی یہ تفصیلات کتب رجال میں موجود ہیں، جس کا بیان ایک الگ موضوع ہے۔
    موقعہ ملا تو مزید تفصیل سے ان موضوع کو بیان کرنے کی کوشش کروں گا. إن شاءاللہ۔
     
    Last edited: ‏دسمبر 23، 2018
  5. ‏دسمبر 18، 2018 #15
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    منهج المحدثين والمؤرخين في نقد مرويات السيرة النبوية
    كتبه: فاروق عبد الله بن محمد أشرف الحق النَّرَايَنْفُوري
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسوله محمد وآله وصحبه أجمعين, أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله, أما بعد:
    فقد اعتنى المحدثون في كتبهم بذكر المرويات المتعلقة بسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم, واتجهت عنايتهم إلى التحري والتثبت فيما يروونه عنه, وتمييز الصحيح من السقيم والمقبول من المردود عن طريق تطبيق قواعد المحدثين المتعلقة بنقد الأسانيد والمتون؛ لأنهم يرون السيرة جزءًا من الحديث والسنة, تُستنبط منها أحكام الدين ويُقتدى بهديها.
    فالمحدثون رحمهم الله استعملوا النقد وقواعد الجرح والتعديل للتحري والتثبت في مرويات السيرة عمومًا كما استعملوها في جميع المرويات الأخرى, خاصة في الدفاع عن أعراض النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته رضي الله عنهم, فليس عندهم قواعد وضوابط أخرى لنقد مرويات السيرة غير التي ينتقدون بها مرويات العقائد والأحكام وغيرها من الأبواب, إلا أنهم لا يشددون في تطبيق تلك القواعد على مرويات السيرة والأحداث التاريخية, ويتسامحون فيها ما لا يتسامحون في العقائد والأحكام.
    وكذلك هم ينظرون نظرة خاصة إلى تخصص الراوي واهتمامه بجانب معين من الجوانب الأخرى, ويراعون ذلك عند الاحتجاج به(1).
    يقول الإمام أحمد رحمه الله : "...وأما محمد بن إسحاق فيكتب عنه هذه الأحاديث -كأنه يعني المغازي ونحوها – فأما إذا جاء الحلال والحرام أردنا قوما هكذا" , وضم يديه وأقام أصابعه (2).
    فمحمد بن إسحاق إمام في المغازي ولم يبلغ هذه الرتبة في العقائد والأحكام.
    ومحمد بن عمر الواقدي متروك إلا أن له مكانة عالية في السير والمغازي, ويكفي في مكانته العلمية في السيرة أن الإمام مالكا عندما توقف في حال المرأة التي سمت النبي صلى الله عليه وسلم عندما سئل عنها فقال: " ليس عندي بها علم وسأسأل عنها أهل العلم فلقي الواقدي, فقال له : "الذي عندنا أنه قتلها", فقال مالك : "قد سألت عنها أهل العلم فأخبروني أنه قتلها"(3).
    فالمحدثون لا يتعاملون معه في باب السير والمغازي كتعاملهم معه في الأبواب الأخرى.
    يقول الحافظ الذهبي رحمه الله عنه: " جمع فأوعى وخلط الغث بالسمين والخرز بالدر الثمين فاطرحوه لذلك, ومع هذا لا يستغنى عنه في المغازي وأيام الصحابة وأخبارهم"(4).
    أما باب الرواية وإخراج مرويات السيرة في المصنفات فالمحدثون ليسوا سواء في ذلك, فالشيخان لا يخرجان في صحيحيهما إلا ما صح من تلك المرويات, أما أصحاب السنن وغيرهم فهم كما أخرجوا الصحيح وما دونها في جميع الأبواب الأخرى كذلك فعلوا في مرويات السيرة أيضًا.
    يقول الشيخ ياسر بن أحمد نور: "إن مناهج المحدثين لم تكن جميعها في مستوى واحد في التعامل مع طرق النقل, بمعنى أن مستوى أسانيد مرويات السيرة في كتب الصحاح كانت أجود وأقوى عن مثيلاتها في كتب السنن"(5).
    أما أهل السير والتأريخ فكان همهم في عصور الرواية جمع الأخبار عن حياة رسول الله صلى الله عليه وسلم وتدوينها ونقلها بأمانة للأجيال اللاحقة مخافة أن تضيع ويطولها النسيان, ولم يكن يشغلهم الحكم لها أو عليها؛ لأنهم يعرفون أن من سيأتي بعدهم سيقومون بهذه المهمة, فيفرز الصحيح من السقيم, لذلك قلَّت تعليقاتهم على الأسانيد والمتون واكتفوا بإلقاء العهدة على رواتهم(6).
    يقول الشيخ مسفر الدميني: "إن الناظر في مؤلفاتهم - المخصوصة بالسيرة - لا يرى لديهم شروطًا خاصة بهم، بل يراهم متساهلين في كثير من مروياتهم، فلا يشترطون العدالة، فتراهم يروون عن شيوخ مجاهيل لا يعرفون، وكذا الضبط؛ فلا تراهم يردون خبرًا لأن راويه لا يضبط حديثه، وأخيرًا اتصال الإسناد فلم أرهم يولونه الاهتمام اللائق، فالأخبار المرسلة والمعضلة والتي لا إسناد لها كثيرةٌ في مروياتهم، وهذا يعني أنهم لا يشترطون فيها ما يشترطه عموم المحدثين في مروياتهم"(7).
    وليس معناه أنهم ما نقدوا الأخبار الواردة في السيرة النبوية البتة, بل قد ظهرت إرهاصات لنقد مرويات السيرة في وقت مبكر, فنجد عباراتٍ عند ابن إسحاق وابن هشام والواقدي رحمهم الله وغيرهم من المتقدمين تشير إلى نقدهم لمتون السيرة, وهم ليسوا على حد سواء أيضًا في التدقيق والثقة وفي إيضاح المصادر, فإن منهم من التزم بالإسناد بصفة عامة مثل خليفة بن خياط وأبي عبيد وابن شبة والبلاذري وأبي زرعة وابن عبد الحكم والطبري.
    ومنهم من ذكر الأسانيد, لكنه يجمعها مرة ويفردها مرة مثل ابن إسحاق والواقدي وابن سعد, ومنهم من ترك الأسانيد بالكلية واكتفى بإيضاح بعض المصادر, إما في المقدمة أو أثناء الكتاب مثل الدينوري واليعقوبي(8).
    ويمكن لنا أن نقسم مناهج المؤلفين في السيرة إلى ثلاثة أقسام:
    القسم الأول: درج أصحابه على طريقة المحدثين في قبول الروايات وفي التبويب للأخبار, ومن هؤلاء: موسى بن عقبة وأبو إسحاق الفزاري.
    القسم الثاني: سلك منهج المؤرخين في استيعاب الأخبار وترتيبها على الحوليات دون التدقيق في القبول والرد, ومن هؤلاء: الواقدي والبلاذري.
    القسم الثالث: جمع بين منهج المحدثين والمؤرخين, وأول من مثل هذا القسم: ابن إسحاق ثم خليفة بن خياط.
    وإليكم نماذجَ من نقد المؤرخين المتقدمين لمرويات السيرة:
    1 – قال ابن إسحاق: "وكان عبد المطلب بن هاشم -فيما يزعمون والله أعلم- قد نذر حين لقي من قريش ما لقي عند حفر زمزم لئن ولد له عشرة نفر ثم بلغوا معه حتى يمنعوه لينخرن أحدهم عند الكعبة"(9).
    فقوله رحمه الله "فيما يزعمون والله أعلم " يشير إلى نقده لهذا المتن وأنه غير متيقن في نسبته إلى عبد المطلب بن هاشم.
    2 – قال هوذة: حدثنا عوف الأعرابي عن رجل قال: دعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عام الفتح شيبة بن عثمان فأعطاه المفتاح, وقال له: "دونك هذا فأنت أمين الله على بيته".
    ثم انتقد الواقدي هذه الرواية بقوله: "هذا غلط إنما أعطى المفتاح عثمان بن طلحة ابن عم شيبة يوم الفتح, وشيبة يومئذ كافر"(10).
    3 – عمل ابن هشام في السيرة النبوية يدل على نقده, فإنه حذف أشياء شك في صحة نسبتها إلى قائلها.
    يقول رحمه الله عند بيان منهجه: ...وتارك بعض ما ذكره ابن إسحاق في هذا الكتاب ...وأشياء بعضها يشنع الحديث به "(11).
    ويقول الشيخ محمد محي الدين عبد الحميد في مقدمة السيرة النبوية لابن هشام: "وحذف كثيرًا من الأشعار التي أوردها ابن إسحاق لشكه في صحتها أو صحة نسبتها إلى قائلها"(12).
    فظهر مما سبق أن المؤرخين المتقدمين ما أهملوا النقد في مرويات السيرة, ولو كان همهم الأصلي الجمع والنقل والتدوين, فدرجة المتون المروية في السيرة النبوية عندهم تنقسم إلى قسمين:
    القسم الأول: قسم ثابت ثبوت الأحاديث الأخرى, أورده أصحاب الصحيح والسنن والمسانيد بأسانيد مقبولة.
    وهذا النوع لا خلاف فيه تستنبط الأحكام وتؤخذ منه الدروس والعبر.
    القسم الثاني: قسم لم تثبت بمناهج المحدثين ولا تسلم طرقه من جهالة أو إرسال أو إعضال في الأسانيد, وهذا القسم وإن كان لا يصلح للعمل به في الأحكام فإنه يذكر للاستئناس به في حالة الضعف أو التنبيه عليه في حالة الوضع (13).
    أما منهج المؤرخين المتأخرين (أهل القرن الرابع فمن بعدهم) في نقدهم لمرويات السيرة النبوية فنجد كثيرًا من العلماء المحققين اعتنوا بجمع الروايات من مصادرها وبذكر الأسانيد ونقدها, ومن أبرزهم: أبو بكر البيهقي في "دلائل النبوة ومعرفة أقوال الشريعة", وأبو نعيم الأصبهاني في "حلية الأولياء", وابن عبد البر في "الدرر في اختصار المغازي والسير", والقاضي عياض في "الشفاء", وابن سيد الناس في "عيون الأثر", وابن الأثير في "الكامل", والذهبي في "تاريخ الإسلام", وابن القيم في "زاد المعاد", وابن كثير في "البداية والنهاية", وغيرهم كُثُر.
    ونلاحظ أن منهج هؤلاء قد تطورت من صناعة الجمع والاقتباس إلى تنقية الروايات وتمحيصها ونقدها وتقويمها, ووجدت عندهم معايير عدة لنقد تلك المتون.
    يقول الشيخ مسفر الدميني ذاكرًا بعض تلك المعايير: "عرض الخبر على الكتاب الكريم، وعلى السنة الصحيحة، وعلى الحقائق والمعلومات التأريخية الثابتة، وكذا عرضه على القواعد والمسلمات العقلية، كما أن اشتمال الخبر على أمر منكر أو مستحيل، أو ما يقدح في الكتاب والسنة، أو في الرسالة والصحابة، أو ما علم من أحوال السلف سببٌ في الحكم عليه بالضعف أو البطلان"(14).
    فمن أهم المعايير والمقاييس التي سلكوها لنقد مرويات السيرة النبوية مع أمثلتها:
    1 – نقد الرواية من جهة الإسناد.
    وهو الأكثر.
    2 – عرض الرواية على رواية أصح منها.
    ومن الأمثلة على ذلك: انتقد ابن كثير رحمه الله في البداية والنهاية رواية ابن إسحاق(15) في إسلام أبي طالب عم الرسول صلى الله عليه وسلم قبل وفاته بقوله -بعد أن نقد الرواية من جهة الإسناد-: "عارضه ما هو أصح منه وهو رواية البخاري ... حتى قال آخر شيء كلمهم به: على ملة عبد المطلب"(16) .
    3 – استدعاء تاريخ التشريع :
    ومن الأمثلة على ذلك: أن ابن هشام ذكر في سياق أحداث العهد المكي خبر قدوم الأعشى الشاعر على رسول الله صلى الله عليه وسلم, وفيه : .... أن أهل مكة ذكروا له أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرم الخمر.
    وانتقده ابن كثير في البداية والنهاية بأن تحريم الخمر وقعت بالمدينة بعد وقعة بني النضير, فقال: "كان الأنسب والأليق بابن هشام أن يؤخر ذكر هذه القصة إلى ما بعد الهجرة ولا يوردها هنا"(17).
    4 – استدعاء الحقائق والمعلومات التاريخية :
    ومن الأمثلة على ذلك: روي عن أبي سعيد: "حج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه مشاة من المدينة إلى مكة".
    وانتقد عليه ابن كثير بأن أحواله صلى الله عليه وسلم أشهر وأعرف من أن تخفى على الناس بل هذا الحديث منكر شاذ لا يثبت مثله (18).
    والإمام ابن القيم رد رواية الترمذي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل مكة يوم الفتح وعبد الله بن رواحة بين يديه ينشد: (خلوا بني الكفار عن سبيله ...).
    واستند لرده إلى المعلومات التاريخية, فقال رحمه الله: "هذا وهم فإن ابن رواحة قتل في هذه الغزوة (أي مؤتة) وهي قبل الفتح بأربعة أشهر"(19).
    5 – المحاكمة العقلية للمتون .
    يقول الشيخ أكرم ضياء العمري: "أنه ليس أمام الناقد في كثير من الأخبار سوى المحاكمات العقلية لقبول مروياتهم أو رفضها"(20).
    ومن أمثلته على ذلك: روي عن أبي سعيد الخدري أن ملك الروم أهدى إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم هدايا فكان فيها جرة زنجبيل.
    وانتقده الحافظ الذهبي بقوله: "أن هدية الزنجبيل من الروم إلى الحجاز شيء ينكره العقل فهو نظير هدية التمر من الروم إلى المدينة النبوية"(21).
    فظهر من خلال هذه المقاييس أن النقد لمرويات السيرة عند المتأخرين قد تطورت وتجاوزت من الجمع والاقتباس إلى النقد والتقويم وليس معنى هذا أنهم نقدوا كل ما تمس الحاجة إلى نقده, بل المتأمل في المرويات التي يسوقها هؤلاء العلماء يلمس حاجة شديدة إلى وقفات نقدية استنادًا إلى علوم الجرح والتعديل والنظر إلى حقائق تاريخية وعقلية وأسلوبية, لأن كثيرًا من المتون عندهم خلت عن أي نقد وهي ضعيفة شديدة الضعف وكثيرًا ما تصل إلى حد الوضع, وقد أثّر على ذلك كثيرًا رواةُ أهل الرفض والتشيع, فوضعوا متونًا في فضل آل البيت(22), واتخذوها سمة لبلوغ أغراضهم في هدم الدين الإسلامي وتحريف تعاليمه ويدينون بالتقية التي هي كذب في حقيقتها ويزعمون أن جعفر الصادق قال: "التقية ديني ودين آبائي"(23), ولمزيد من الاطلاع انظر –غير مأمور- إلى رسالة الدكتوراة للشيخ الدكتور عبد العزيز نور ولي حفظه الله «أثر التشيع على الروايات التاريخية» وهي رسالة قيمة في بابها.
    ويمكن أن يعتذر عن هؤلاء الأئمة بأنهم أدوها بأسانيدها, ومن أسند فقد برئت ذمته كما بينته مفصلًا في رسالتي «كشف الأسرار عما يورد المحدثون في كتبهم من ضعاف الأخبار». والله أعلم.
    يقول الإمام ابن جرير الطبري رحمه الله بيانًا عن منهجه: "فما يكن في كتابي هذا من خبر ذكرناه عن بعض الماضين مما يستنكره قارئه أو يستشنعه سامعه من أجل أنه لم يعرف له وجهًا في الصحة ولا معنى في الحقيقة فليعلم أنه لم يؤت في ذلك من قِبَلِنا, وإنما أُتِي من قِبل بعض ناقليه إلينا, وأنَّا إنما أدينا ذلك على نحو ما أُدِّي إلينا"(24).
    المقارنة بين منهج المحدثين والمؤرخين في نقد مرويات السيرة: من خلال ما سبق يمكن لنا أن نقارن بين المنهجين بعدة أمور, وهي كالتالي:
    1 – إن السيرة النبوية قد لقيت عناية فائقة في التدوين والتأليف وفي النقد والتحقيق على يد علماء الحديث النبوي, زيادة على اهتمام المؤرخين بها بشكل مستقل أو ضمن مؤلفاتهم في التاريخ العام, وأنها قد وصلت إلينا -ولله الحمد- من طرق مأمونة, ولم يتفرد بنقلها الأخباريون والمتكلم في عدالتهم.
    2 – إن المحدثين أشد حرصًا على إعمال قواعد نقد السند والمتن وتمحيص مرويات السيرة وتقويمها, بينما المؤرخون في كتب السيرة والتاريخ يتساهلون كثيرًا في تطبيق هذه القواعد, وإن طبقها في بعض الأحيان يُعرض عنها في أحيان أخرى.
    3 – إن المحدثين في كتبهم تميزوا عن أداء المؤرخين في كتب السيرة والتاريخ بالدقة والصرامة في تطبيق قواعد أصول الحديث في مجال الرواية, فيثقون الأخبار بأعلى وأرقى الطرق, ولم يتحملوا بما هو أدنى إلا في الحالات النادرة, خلافا للمؤرخين الذين يتوسعون في النقل بالطرق الأقل مرتبة.
    4 – سبب التشدد في منهج المحدثين في تطبيق قواعد التوثيق ومناهج النقد: كون المقصد الفقهي هو الموجه عندهم, فالسيرة تمثل منهلًا وموردًا لاستنباط الأحكام الفقهية, وغاية المؤرخين: بناء نص تاريخي مكتمل التفاصيل وإن أخل بشروط الصحة والقبول, لذلك كان التساهل والمرونة في تطبيق قواعد التوثيق ومناهج النقد.
    5 – إن كلا الفريقين يستمعلان النقد لمرويات السيرة النبوية, إلا أن المحدثين لا يكادون يحيدون عن هذا المنهج, بينما كلام المؤرخين كلامًا نظريًا , ولم يطبقوا إلا في أضيق الحدود وأحوال قليلة.
    وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.
    ====================
    المصادر والمراجع
    (1) مقدمة في نقد الحديث سندا ومتنا للشيخ عبد الصمد بكر عابد (ص75) .
    (2) النكت على ابن الصلاح للزركشي (2/308) .
    (3) تاريخ بغداد للخطيب البغدادي (4/13) , عيون الأثر لابن سيد الناس (1/68) .
    (4) سير أعلام النبلاء للذهبي (9/454) .
    (5) مصادر السيرة النبوية بين المحدثين والمؤرخين للدكتور ياسر بن أحمد نور (ص403) .
    (6) مصادر السيرة النبوية بين المحدثين والمؤرخين للدكتور عبد الرزاق هرماس (ص318) .
    (7) مرويات السيرة النبوية بين قواعد المحدثين وروايات الأخباريين لمسفر بن غرم الله الدميني (ص12) .
    (8) انظر : منهج كتابة التاريخ الإسلامي مع دراسة تطور التدوين ومناهج المؤرخين حتى نهاية القرن الثالث الهجري للدكتور محمد بن صامل السلمي (ص510) .
    (9) السيرة النبوية لابن هشام (1/151) .
    (10) سير أعلام النبلاء للذهبي (2/177-178) .
    (11) السيرة النبوية لابن هشام (1/4) .
    (12) السيرة النبوية لابن هشام (1/24) .
    (13) مصادر السيرة النبوية للدكتور عبد الرزاق هرماس (ص295) ومرويات السيرة النبوية بين قواعد المحدثين وروايات الأخباريين لمسفر بن غرم الله الدميني (ص17) .
    (14) مرويات السيرة النبوية بين قواعد المحدثين وروايات الأخباريين لمسفر بن غرم الله الدميني (ص34-35) .
    (15 السيرة النبوية لابن إسحاق (ص269) .
    (16) البداية والنهاية لابن كثير (4/309) .
    (17) البداية والنهاية (4/253-254) .
    (18) البداية والنهاية (7/419 -420) .
    (19) زاد المعاد لابن القيم (3/385) .
    (20) مرويات السيرة النبوية بين قواعد المحدثين وروايات الأخباريين لأكرم ضياء العمري (ص8).
    (21) ميزان الاعتدال للذهبي (3/254) .
    (22) منهج كتابة التاريخ الإسلامي للسلمي (ص497) .
    (23) المنتقى من منهاج الاعتدال للذهبي (ص68) .
    (24) تاريخ الأمم والملوك لابن جرير الطبري (1/8) .
     
  6. ‏دسمبر 18، 2018 #16
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    المنهج النقديّ لِتَصْنِيفِ السيرة النبوية
    بحث دكتوراه للباحث: عبدالرزاق مرزوك
    (ملخص الرسالة)​


    الحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات، والصلاة والسلام على محمد بن عبدالله إمام الفالحين والفالحات، وعلى آله وصحبه أهل الموازين الراجحات.

    وبعد، فقد مَنَّ عليَّ اللهُ العليُّ الودود؛ إذ وفقني لمناقشة أطروحتي لنيل دكتوراه الدولة في الدراسات الإسلامية (تخصص السيرة النبوية).

    المجال العام لموضوع الأطروحة:

    لا يُتصور بوجه استغناء المسلم عن سيرة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم - فهو بحاجة مستمرة إلى عرض طاعته لله على هَدْيه المنيف الأجلى، وقياسها بِسَمْته الشريف الأعلى؛ كما قال – تعالى -: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} [الأحزاب: 21].

    فكما أن هاتين الخصلتين – رجاء الله واليوم الآخر، وذِكْر الله كثيرًا - سببٌ لحياة الإيمان وقوَّته؛ فكذلك الائْتِساءُ بِالنَّبِيّ - صلى الله عليه وسلم - واتّباع هديه، علامةٌ على قُوَّتِهما وأثرهما.
    وهذا تشريفٌ لِشأْنِ السيرة النَّبويَّة، وإشادةٌ بِما يصرف إليها من العناية والرعاية، وأنَّها بِمَقامٍ لا يَعرِفُ قَدْرَه إلا المُستَمْسِكونَ بِاللَّه تعالى، الراجون لقاءه، العاكفون على ذكره، ولذلك أسرف الذين لا يرجون لقاءه في خُصومة النبي - صلى الله عليه وسلم - ومُعَاداته، وَسَعَوْا في مضايقته وإغضابه؛ حتى طالبوه بأبغض شيءٍ إلى نفسه الكريمة، وأثقلِه عليها، وأشدِّها كراهية له؛ كما قال – تعالى -: {وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُنَا بَيِّنَاتٍ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَرْجُونَ لِقَاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَيْرِ هَذَا أَوْ بَدِّلْهُ} [يونس: 15].


    ثُمَّ بيَّن الله - تعالى - مِقْدَارَ ما ساقَتْهُم إليه تلك المعاداة من الخيبة والخسران، فقال: {فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا أَوْ كَذَّبَ بِآيَاتِهِ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ} [يونس: 17].

    فالضَّرورة إلى الائتساء به - صلَّى الله عليه وسلم - كما قال الإمام ابن القيم - رحمه الله -: "أعظم من ضرورة البدن إلى روحه، والعَيْنِ إِلَى نُورِها، والروح إلى حياتها، فأي ضروروة وحاجة فرضت، فَضَرُورة العبد وحاجته فوقها بكثير.

    وما ظنُّك بمن إذا غاب عنك هديُه وما جاءَ به طَرْفَةَ عينٍ فسَدَ قلبُك، وصار كالحوت إذا فارق الماء ووُضع في المقلاة، فحالُ العبدِ عند مفارقة قلبه لما جاء به الرسل كهذه الحال؛ بل أعظم..".

    وليس الذي أورث أُمَّةَ الإِسلامِ من الضعف والهوان في الأزمان المتأخرة، وما ظهر فيهم وفي غيرهم من خرابِ القلوب، وخواء الأرواح، وذهاب العقول، وكثرة أمراض النفوس والأبدان وغرابتها، ليس ذلك كله إلا عَرَضًا من أعراض الجهل بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وسيرته، والاستهانة بهديه وحقوقه.

    ولئن كان اسمه الشريف لا يزال على الألسنة مذكورًا، ورسمه على الجدر مزوقًا محفورًا، فإن روحَ التعلّق بهديه معدومةٌ، وسبلَ الإرشاد إلى معرفته والتحريض على اتباعه منتفيةٌ مهجورة، وينتظر المسلمون - كي يوقروه، ويغاروا عليه، ويُعزِّروه - أن يقلله في أعينهم باغٍ عليه من أعدائهم برسمٍ ساخر، أو تصريح جائر، أو يسبه ويشتمه من بني جلدتهم معتوه فاجر، وقد يعتذر اعتذار الماكر؛ فتزول تلك الغيرة المبتوتة، وتنطفئ تلك الجذوة الموقوتة، ونصرةٌ هذا ديدنها أشبه بعَلَم يُعلى لينكس؛ لا ترفع رأس أهل الديانة، ولا تصنع العزة ولا الكرامة.

    ثم زاحم النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - في قلوب كثير من المسلمين وعقولهم – إن لم يحلوا محله - أئمةُ ضلال وفتنة لا يحصون من الرجال والنساء؛ تقتدي الجماهير بعُجَرِهم وبُجَرِهم غاية الاقتداء؛ يفرحون بإيابهم، ويحزنون على ذهابهم، ويقتل بعضهم أنفسهم حسرة وأسفًا إذا ماتوا.

    فلا علاج لهذا الداء العضال إلا بصرف العناية إلى السيرة النبوية عامة، وضرورة التعلق بها؛ ليخرج المسلمون من عداد الجاهلين بنبيهم - صلى الله عليه وسلم - ويصيروا من العارفين به وبسيرته، الداخلين في شيعته وأهل نصرته.

    موضوع الأطروحة:

    ولكي تجري تلك العنايَةُ على سنَنِ الرشد والبصيرة؛ الكفيل بإخلاص القصد والسريرة، وقطف الثمار المرجوة النافعة؛ طَرَقْتُ البابَ بِمَوْضُوعِ هذه الأطروحة، التي جعلت وسامها (المنهج النقدي لتصنيف السيرة النبوية)؛ أي أنَّ القضيَّة المُهَيْمِنة على كُلّ مَحَاوِرِها التأكيدُ على ضرورةِ إِخْضَاعِ منهج التصنيف في السيرة النبوية للنقد، وبيان المراد من ذلك، وما كان عليه هذا المنهج قبل إنجاز هذه الأطروحة قديمًا وحديثًا، والدواعي العلمية والموضوعية للزوم تجديده وتحديثه، وما يسمح بالاختراع والإبداع فيه، وما ترتب على إهماله من الأضرار؛ مما جعل الأمر أشبه بحالة استعجال خطيرة، لا يحتمل دفْع عِلَّتها من أجل القضاء على آثارها وأعراضها أدنى انتظار، وذكر الخطوات الأوليَّة والمنهجيَّة الضروريَّة لتحقيق ذلك، وبيان نماذج مِمَّا يُمْكِن أن يَكُونَ سبيلَ عِناية نَقْدِيَّة مُرْضِية، ومِفتاحًا كفِيلاً بِالإعانة على اسْتِئْنافِ مَشَاريعِ بَحْثٍ تمضي على نفس الطريق، ويعول عليها في استكمال سائر المراحل، وضم باقي الوسائل الموصّلة إلى الغاية.

    ولا يخفى أنَّ نَقْدَ المرويات أشمَلُ مِنْ أَنْ يرتبط بالحديث النبوي، أو يرهن إعماله بمصطلحه، أو لا يكون لعِلْم الرجال، والجَرْح والتعديل أثر إلا في مصنفاته الخاصة؛ كالصِّحاح، والسنن، والمسانيد.
    كلا! ولا يقولنَّ قائل: "إن السيرة النبوية من جنس علم الحديث؛ ففصلُها عنه تحصيل حاصل، ومحض تكلُّف، وما شمل مصطلحه من تلك العلوم يشمله".

    فهذا قول المتحكّم، والجائر المتعسّف؛ إذ إنَّ لعلم القراءات أيضًا أسانيدَ مشتملة على حدثنا وأنبأنا كعلم الحديث؛ فهل عدَّهُما عاقل نوعين من جنس واحد؟ أم أنهما عند كل منصف مستقلان؟! لم يظلم خضوع القراءات للنقد من تميزها فتيلاً، ولا نقص من أطرافها كثيرًا ولا قليلاً؛ بل لا يزال عِلْمُها قائمًا بنفسه، وذَريعَتُها المعتبرة عند كافة أهل العلم: أن موضوعها غير موضوع علم الحديث!
    وهَذَا الخَلْطُ هو الَّذِي جَرَّ على شأْنِ السّيرة النبوية التقليل، وعلى المقام النبوي الأعلى ما لا يليق، والقدح الخفي بالمجاملة والتلفيق؛ بأن أدخلها في عِداد (فضائل الأعمال)، التي يتساهل فيها بغض النظر عن ضعيف المرويات، فصار النبي - صلى الله عليه وسلم - موصوفًا بما لا يريد، ومحبوبًا بما لا يرضى.

    فهذه شبهة قوية التأثير في ذهن مَن لم يفقه موضوع علم السيرة النبوية؛ الذي هو ذات النبي - صلى الله عليه وسلم - الشريفة، وهيئة خَلقه الأتَمّ الأجمل، وأحوال خُلُقِه العظيم الأكمل على جهة التنويه به، وإحصاء شمائله الفريدة، وخصاله الجمة الحميدة.

    فالحديثُ مُصْطَلَح، والسيرة مصطلح، والتفريق بينهما شرط الموضوعية والإنصاف، الذي يتواخاه (علم الاصْطِلاح)، وتَقْتَضِيه غاية العناية به.

    وقد أصابتِ الأثرة السيرة النبوية من هذا الوجه أيضًا؛ فَلَمْ يُعتنَ بِمُصْطلحها الخطير كما اعتُني بِمُصطلحات سائر العلوم، فَسَعَى هذا البَحْثُ في ردِّ اعتبارها بما يملك، والقصد إلى إنصافها بما يستطيع.

    دوافع اختيار الموضوع:

    ومن ثَمَّ يمكن اختصار الدوافع التي حثتني على اختيار هذا الموضوع، وإفراده دون غيره بالعِناية في صنفين اثنين:

    الأول
    : دافع علمي بحت؛ غايته الحرص على أن ينال عِلم السيرة حظه من التعريف والتأصيل، وأن يستخرج مصطلحه المدفون، وينفخ في جذوته المغمورة؛ كي تُبرز مضامينه، ويُمد رواق حقْلِه الدلالي الحافل بمعْجَمٍ غَضّ أصيل؛ يستحق الإبداع والتحديث؛ فضلاً عن الإخراج والتحديد.


    الثَّانِي
    : دافِعٌ تربوي ضروري، يسعى إلى ترشيد مسلك التعلّق بالنبي - صلى الله عليه وسلم - وطريق محبَّتِه؛ لا سيَّما أنَّ من غايات اشْتِمال السّيرة النَّبويَّة على الدلائل والمعجزات النبوية، والفضائل والشمائل المحمدية، تعليقَ قلوب العباد بتقديره، وتوقيره، وتعزيره، وصيانة حقوقه العليا، وواجبات تعظيمه المثلى.


    فالمراد أن يقوم كل ذلك على العلم، واعتبار قواعده القاضية بلزوم الاكتفاء بما صحَّ من المرويات؛ كي لا يُحَبَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا بما أحبَّ هو وأراد، ويُبْعَدَ المكذوب مما نُسب إليه خطأ أو عمدًا، ولا يَخْفَى أنَّ شَرْطَ الصّدْقِ في ادّعاء المحبَّة بذلُ محابّ المحبوب ومراضيه، وطرح ما يسخطه ويستجفيه.

    لِذلك عرَّف العلاَّمة القاضي عِياض - رحمه الله - محبَّةَ النَّبيّ - صلى الله عليه وسلم - في "شفائه" بقوله: "مواطأة القلب لمراد المحبوب؛ يُحِب ما يحب، ويَكره ما يكره". "الشفا بشرح الملا علي القاري"، ص 53.

    محتويات الأطروحة:

    أمَّا محتويات هذه الأطروحة فقد جعلتها في مقدمة، وثلاثة أبواب، وخاتمة.

    أمَّا المقدمة فقد بيَّنت فيها وجه الحاجة إلى موضوع الأطروحة، وأسباب اختياره من ثلاثة وجوه، وكذا المشاقّ التي تخلَّلت اشتغالي بالموضوع، وأطالت زمن إعداده.

    أما الباب الأول فقد عقدته لدراسة معنى السيرة النبوية، وجعلته في أربعة فصول جامعة، فأفردت الفصل الأول، وهو في مبحثين، لبيان معنى السيرة في اللسان العربي، وضمنت المبحث الأول دلالة السِّيَر عامَّة، وضمنت المبحث الثاني دلالة السيرة، وما يشتمل عليه حقلها الدلالي من الإطلاقات الدالة على دقة معناها واتساعه.

    وأفردت الفصل الثاني، وهو في ثلاثة مباحث، لذكر مفهوم السيرة النبوية في الاصطلاح، فمهَّدت له بما يجلي وجه المناسبة بين خُصوصِ المُراد بالإطلاق أنَّها سيرةُ نَبِيّ مخصوص، وبين عموم المعنى الإضافي الدال على أن المراد سيرة كل نبي من الأنبياء.

    وجعلت المبحث الأول لبيان وجه انتقال السيرة من المصدرية إلى الاسمية؛ وذلك بذكر وجوه استعمال السِّيَر في القرآن الكريم، وتعيين مخرجها الدلالي من عموم المعنى اللغوي إلى خصوص المعنى الاصطلاحي.
    وذكرت في المبحث الثَّاني أوائِلَ استِعْمال مصطلح السيرة، بذِكر نصوصٍ تَدُلّ على أنَّ العناية بالسيرة النبوية على النحو المعروف قديمةٌ قِدَم سائر العلوم، وأن ابن هشام - رحمه الله - هو الذي كشف ضابط المصطلح، وأبرز مراجع أفراده.
    أمَّا المَبْحَثُ الثَّالِثُ فَقَدْ أَفْرَدتُه لذِكر مصنَّفاتٍ ضَمَّن أهلُها عناوينَها مصطلحَ السيرة تبعًا لابن هشام رحمه الله، وأن هذا يدل على بدايات استقرار المصطلح.

    أما الفصل الثالث فقد بسطت فيه الحديث عن دلالة مصطلح السيرة عند ابن هشام، وعند المحدِّثين، وجعلته في مبحثين:
    ففصَّلت في الأولِ الكلامَ عن أهمية تهذيب ابن هشام لسيرة ابن إسحاق رحمه الله، وعن دقة ما ضبط به المصطلح في مقدمة التهذيب، وحدد به أفراده، ووجه به مقصده.
    وفي المبحث الثاني ذكرتُ أُصُول اسْتِعمال المحدِّثين لمصطلح السيرة النبوية من خلال خمسة نُصُوصٍ لبعضهم، حيثُ ذَيَّلْتُ كُلَّ نَصّ منها باستخلاص ما اشتمل عليه من الفوائد، الدالَّة على أمرين:

    الأوَّل
    : أنَّ المحدّثين - لدقَّة مناهجهم في التصنيف - أولى الناس بضبط دلالة المصطلح؛ وإنما قدَّمتُ ابنَ هشام علَيْهِم؛ لكون كلامه في بيان معنى المصطلح أصرح؛ لا سيما وأنه قدَّم به لتصنيف سيرةٍ مُسْتَقِلَّة، صارتْ بَعْدَهُ مَرْجِعَ كُلّ السِّيَر.


    الثاني
    : أنَّ الفوائِدَ الَّتِي استَخْلَصْتُها من نصوص المحدثين مبرزة لشواهد رسوخ المصطلح، وأنَّ المنزلة التي أثمرت فيها شجرته هي منزلة رسو مناهجهم النقدية، واكتمال نضجها.


    أما الفصل الرابع ففي استخْراج خلاصة كل دلالات المصطلح المفصلة في الفصل الثاني، وقد قسمت مضامينه إلى ثلاثة مباحث:
    عقدت الأول منها لبيان معنى مصطلح السيرة في كتب الفهارس؛ لأن غاية تصنيفها ذكر تعريفات العلوم؛ فالرجوع إليها مِفتاح استخراج تلك الخلاصة.
    وَهُوَ عِبارة عن سِت فقرات، تحت كل فقرة منها تعليق أحصيت فيه ما اشتملت عليه من الفوائد، ثم ذيلتها بخلاصة لكل التعليقات.
    وعقدت المبحث الثاني لبيان حد علم السيرة، وموضوعه، والغاية منه حسبما دلت عليه خلاصة تلك الدلالات، وهداني إليه البحث في هذا الباب.
    وعقدت المبحث الثالث لذكر مشاهد من فقه الصحابة - رضي الله عنهم - لعلم السيرة، تؤكد استحقاقه الاستقلال عن علم الحديث.
    أما الباب الثاني فقد ضمنته موجبات تطبيق منهج النقد الحديثي على مرويات السيرة النبوية، وقسمته إلى ثلاثة فصول:

    الفصل الأول
    في بيان معنى النقد عند المحدثين، وغاية تعينه، وقسمته إلى ثلاثة مباحث:
    المبحث الأول: في ذكر المراد بمنهج النقد الحديثي، وبيان مزية الإسناد.
    المبحث الثاني: في ذكر الآثار المترتبة على تعطيل العناية بالإسناد.
    المبحث الثالث: في بيان خطورة ذلك على السيرة النبوية.

    أما الفصل الثاني فقد تحدثت فيه عن مسلك السلف - رحمهم الله - في التثبُّت في الرواية عن النبي صلى الله عليه وسلم، وقد جعلته في ثلاثة مباحث:
    الأول: في الحديث عن الغاية من هذا الفصل.
    المبحث الثاني: أوردت فيه طائفة من الآثار الدالة على استعظام السلف للرواية عن النبي، صلى الله عليه وسلم.
    المبحث الثالث: بينت فيه عاقبة مخالفة مسلك السلف في هذا الشأن.

    أما الفصل الثالث فقد مثَّلتُ فيه لموجبات الاضطلاع بهذا الشأن، وقسمته إلى ثلاثة مباحث، في كل مبحث مثال من ساقط الأحاديث المشتهرة في السيرة النبوية.
    أما الباب الثالث فقد عَقَدْتُه لذكر مداخل منهجيَّة تسعف المشتغل بسَبْر مرويات "سيرة ابن إسحاق" وتمييز صحيحها من ضعيفها، وجعلته في فصلين:
    الأول في عرض ثبت للرواة الذين أسندوا عن ابن إسحاق سيرته.
    الفصل الثاني في عرض تراجم مَن روى عنهم ابن إسحاق في سيرته، والبخاري في جزء السيرة من تاريخه الصغير.
    وأما الخاتمة فقد ضمنتها خلاصة الأطروحة، وأهم نتائجها.

    الصعوبات التي تخللت إعداد الأطروحة:

    لا يخلو سبيل إعداد كل بحث علمي من صعوبات ومشاق؛ لكنها تختلف بالنظر إلى طبيعته، ومدى توفر المظان المعينة على إتمام إنجازه.
    وما تعلق من ذلك بهذه الأطروحة كثير متنوع، فمنه ما ارتبط بمجال (المصطلح)، لا سيما أن مصطلح السيرة لم يزل بحاجة إلى الدراسة والتبيين.
    ومنها ما ارتبط بالمنهج؛ حيث لزم الجمع في التناول بين آليات كثيرة متداخلة؛ كالتحليل، والاستقراء، والاستخلاص، ونَقْد الأسانيد والمرويات، واستخراج تراجم الرواة من مظانَّ غير المظان المشهورة، والتدقيق في بيان درجات مرويات عديدة من الصحة أوالضعف.
    ومنها تشعُّب الموضوع، وتنوع جوانبه، وعسر الضم بين تلك الجوانب، وترتيبها على النحو الكفيل بضمان وحدته.

    نتائج البحث:

    إن شرط البحث العلمي أن تكون له ثمرة؛ وإلا صار الجهد المبذول فيه عنتًا ونَصَبًا خالصًا، أما ثمرات هذا العمل، ولُباب ما وصل إليه، فبيانه بما يلي:
    • استخراج دلالة السيرة النبوية في الاصطلاح على نحو مخترع.
    • إبراز وجوه استحقاق علم السيرة أن يستقل عن علم الحديث من جهة الموضوع، وذلك من نفس كلام أهل السير، بتفصيلٍ علمي لما أجمل منه؛ لا سيما ابن هشام في مقدمة تهذيبه لمغازي ابن إسحاق.
    • استخراج مسوغات ذلك من نفس صنيع المحدثين؛ لا سيما أمير المؤمنين في الحديث محمد ابن إسماعيل البخاري في كتاب المناقب من صحيحه.
    • توجيه مصطلح السيرة في كتب الفهارس المعتنية بتعريف العلوم؛ ليأخذ مكانه الجديد على نحو أوسع مما كان.
    • السيرة النبوية علم يعنى بشأن آخر وراء الإضافة والإخبار؛ وهو عَدُّ صفات النبي - صلى الله عليه وسلم – الحسنى، ومنازل تكريمه العظمى؛ تنويها بشأنه العلي، وقدره الزكي.
    • وموضوعه ذات النبي - صلى الله عليه وسلم – الشريفة، وهيئة خَلْقه الأكمل، وخُلُقه الأجل، وأحواله المنيفة، التي ما قامت الشريعة، ولا سخرت علومها إلا لتعليق العباد بها.
    • وغاية معرفة هذا العلم أداء حقوق النبي - صلى الله عليه وسلم - على العبد؛ كالمحبة والتوقير، والتقديم، والتعرض بذلك لما يجلب به لنفسه أتم سعادة تكون.
    • تبين أن تطبيق منهج النقد على مرويات السيرة النبوية ضرورةٌ شرعية وعلمية، وله موجبات تطبيقية على الحديث النبوي أشد خطورة؛ كتساهل بعض مصنفي الفضائل النبوية في رواية الخبر الضعيف ونحوه؛ تعلّقًا بحال التعظيم الوارد في متنه.
    • وتبين أيضًا أن "سيرة ابن إسحاق" حقيقةٌ بالعناية النقدية؛ لكونها مرجعًا لكل مَن صنف بعده في السيرة النبوية، وأن ما أصاب مصنفات الحديث النبوي مِن تتبع أسانيدها، والمفاضلة بينها، والترجمة لأهلها، قد عمَّ وكثر حتى فاض، بينما لقيت تلك المغازي المنيفة المشتهرة من الأثرة، ما أظهر افتقارها إلى مثل ذلك، وقد قدَّم العلامة ابن هشام لتهذيبه سيرة الإمام ابن إسحاق بذكر المنهج النقدي الكفيل بدفع تلك الأثرة عن علم السيرة، ورد الاعتبار إليه، فأسقطَ ما لا يَدخل في حد السيرة، وما دون مخرجه من الأخبار مفاوز، تقتضي طرحها وعدم الاعتداد بها.
    • وضعت ثبتًا ترجمت فيه لرجال سيرة ابن هشام على طريقة نقاد الحديث، الذين وضعوا مصنفات في كتب الرجال؛ وذلك تمهيدًا لسبيل تحقيق سيرة ابن هشام، وتمييز صحيحها من ضعيفها؛ لا سيما مَن اشتهر من رواتها بنقل السيرة على سبيل الإفراد.

    وختامًا؛ فإن الحياة في ظلال سيرة النبي - صلى الله عليه وسلم - لتغمر النفس بنعيم لا يعرفه إلا مَن ذاقه، وإن في ذلك من الخير والفضل ما يزكي الأنفاس والأزمان، ويبارك في السعي، ويرفع شأن العبد.


    والله من وراء القصد؛ لا هادي سواه، والحمد لله رب العالمين.

     
  7. ‏دسمبر 22، 2018 #17
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    الکامل فی التاریخ ،تاریخ کی مشہور کتابوں میں سے ایک ہے، اس میں زیادہ اعتماد تاریخ ابن جریر الطبری پر کیا گیا ہے، ابن الاثیر مقدمہ میں غرض و غایت اور مصادر ذکر کرنے کے بعد فرماتے ہیں:
    فَإِنِّي لَمْ أُضِفْ إِلَى مَا نَقَلَهُ أَبُو جَعْفَرٍ شَيْئًا إِلَّا مَا فِيهِ زِيَادَةُ بَيَانٍ أَوِ اسْمُ إِنْسَانٍ أَوْ مَا لَا يُطْعَنُ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ فِي نَقْلِهِ، وَإِنَّمَا اعْتَمَدْتُ عَلَيْهِ مِنْ بَيْنِ الْمُؤَرِّخِينَ إِذْ هُوَ الْإِمَامُ الْمُتْقِنُ حَقًّا الْجَامِعُ عِلْمًا وَصِحَّةَ اعْتِقَادٍ وَصِدْقًا.
    عَلَى أَنِّي لَمْ أَنْقُلْ إِلَّا مِنَ التَّوَارِيخِ الْمَذْكُورَةِ وَالْكُتُبِ الْمَشْهُورَةِ مِمَّنْ يُعْلَمُ بِصِدْقِهِمْ فِيمَا نَقَلُوهُ وَصِحَّةِ مَا دَوَّنُوهُ، وَلَمْ أَكُنْ كَالْخَابِطِ فِي ظَلْمَاءِ اللَّيَالِي وَلَا كَمَنْ يَجْمَعُ الْحَصْبَاَ وَاللَّآلِيَ.

    (الكامل في التاريخ (1/ 7)
    اس اقتباس سے واضح ہے کہ انہوں نے تدوینِ تاریخ میں نقل و روایت میں صدق و صحت کو مد نظر رکھا ہے۔
    ویسے تاریخِ کامل میں اسانید کا اہتمام نہیں کیا گیا. کیونکہ مقصد سابقہ تواریخ کا اختصار و خلاصہ تھا، اسانید اصل کتب تاریخ میں ملاحظہ کی جاسکتی ہیں۔
     
  8. ‏دسمبر 22، 2018 #18
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    موضوع کےمتعلق کچھ کتابیں:
    1 – منهج كتابة التاريخ الإسلامي للدكتور محمد بن صامل السلمي
    2 – منهج دراسة التاريخ الإسلامي للدكتور محمد أمحزون
    3 – كيف نكتب التاريخ الإسلامي للأستاذ محمد قطب
    4 – فقه التاريخ للأستاذ عبد الحميد بن عبد الرحمن السحيباني
    5 – في أصول تاريخ العرب الإسلامي للأستاذ محمد حسن شُرّاب
    6 – التاريخ الإسلامي بين الحقيقة والتزييف للدكتور عمر سليمان الأشقر
    7 – نزعة التشيع وأثرها في الكتابة التاريخية للدكتور سليمان بن حمد العودة
    8 – قضايا ومباحث في السيرة النبوية للدكتور سليمان بن حمد العودة
    9 – المنهج الإسلامي لدراسة التاريخ وتفسيره للدكتور محمد رشاد خليل
    10 – نحو رؤية جديدة للتاريخ الإسلامي نظرات و تصويبات للدكتور عبد العظيم محمود الديب
    11 – تاريخنا من يكتبه ؟ للدكتور عبد الرحمن علي الحجي
    12 – حول إعادة كتابة التاريخ الإسلامي للدكتور عماد الدين خليل
    13 – قضايا كتابة التاريخ الإسلامي وحلولها للدكتور محمد ياسين مظهر الصديقي
    14 – منهج كتابة التاريخ الإسلامي لماذا وكيف ؟ للدكتور جمال عبد الهادي و الدكتورة وفاء محمد
    15 – دراسة وثيقة للتاريخ الإسلامي ومصادره من عهد بين أمية حتى الفتح العثماني لسورية ومصر ( 40 – 922هـ / 661 – 1516م ) للدكتور محمد ماهر حمادة
    16- المدخل إلى علم التاريخ للدكتور محمد بن صامل السلمي
    16 -- مناهج المحدثين في نقد الروايات التاريخية للقرون الهجرية الثلاثة الأولى لإبراهيم أمين البغدادي
    17 -- منهج المحدثين في نقد الرواية التاريخية لإياد السوالمة
    18 -- (منهج نقد الروايات التاريخية) للدكتور محمد السلمي،
    19 -- ورسالة الإسناد في نقد مرويات التاريخ للدكتور عبدالله الحمد
    20 -- مصطلح التاريخ لاسد رستم ( اس کا تعارف آگے آرہا ہے۔)
    مصادر السیرۃ النبویۃ بین الحقیقۃ والمأمول ( ایک کانفرنس میں جمع کروایا گیا مقالہ ہے)
    المنہج العقلی فی نقد السنۃ النبویۃ بین المحدثین والمتکلمین، د خلید ربیع الحسینی الادریسی
    المنهج النقدي عند المحدثين وعلاقته بالمناهج النقدية التاريخية ، د عبد الرحمن بن نویفع فالح السلمی
    ۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔۔
    اسی متعلق( تاریخی روایات کی تحقیق) ایک کتاب ہے جو دیکھنے کے لائق اس کتاب کے جو مولف ہیں وہ دراصل نصرانی ہے پیدائش لبنان کی ہے اور ایک حیثیت سے بہت بڑے مورخ اور محقق ہے شکاگو سے پی ایچ ڈی کے بعد بیروت میں جامعہ الامریکیہ میں لیکچرار متعین ہوگئے تھے اور ان کا موضوع عرب کے تاریخ جس میں مسلمانوں کی تاریخ بھی مندرج تھی تو اسی موضوع پے انہوں تاریخی حثیت سے علماء مسلمین کی مصطلح حدیث کی کتابوں کا مطالعہ کیا پہلے تو وہ مستشرقین کے علمیت سے بہت مرعوب تھے لکن یہ دیکھنے کے بعد انھوں نے مستشرقین کو بہترین جواب دیا ایک علمی کتاب کے ذریعہ جس میں انھوں محدثین کے منھج اور مورخین کے منھج کو ایک حسین امتزاج میں پیش کیا اور جیسا کہ جناب حافظ حمزہ مدنی صاحب نے ذکر کیا کہ جیسے حدیث میں درایت و روایت دونوں انداز سے اخبار کو پرکھا جاتا ہے ویسے ہی تاریخ بھی درایت اور روایت کے ذریعہ پرکھی جانی چاہیے اور یہی چیز تقریبا اس کاتب نے پیش کی۔
    مؤلف كا نام ہے اسد رستم لبنان میں پیدا ہوئے تقریبا 1897ء اور 1965ء میں وفات پائی۔ بہت سے مختلف تاریخی کتابوں کے مولف ہے لکن جس کتاب کا میں ذکر کررہا اس کا کا نام ہے (مصطلح التاریخ) اس کتاب کی نظر ثانی اور علمی مصادر و مراجع کی فراہمی بھی شیخ علامہ بھجت البیطار نے کی ہے جیسا کہ مولف نے دیباچہ میں ذکر کیا ہے۔
    اور مولف کہتا ہیں کہ اگر یورپ کے وہ مورخین جن کو یورپ میں بڑی قدر و منزلت کی نظر سے دیکھا جاتا ہے اگر وہ محدثین عظام کی ان دقیق علمی مباحث کو دیکھتے تو ڈھنگ رہ جاتے۔ اور جس چیز یا علمِ نقد تاریخ پر وہ فخر کرتے ہیں وہ نیست و نابود ہوجاتے۔
    اور کتاب کے تقریبا ہر باب میں علماء حدیث کے اقتباسات کو پیش کرتے ہیں اس کی بنیاد پر تاریخی اخبار کے اصول و بنیاد ذکر کرتے۔
    اور دکتور مصطفى السباعي نے بھی اس کتاب کی تعریف کی ہے اپنی مایہ ناز کتاب السنة ومكانتها میں۔اور انھوں یہ بھی فرمایا کہ تاریخی روایات کے جانچ پرتال کرنے کا یہ منھج سب سے بہترین اور معتمد طریقہ ہے۔
    اور بھی چند علماء حدیث نے اس کتاب کی تعریف کی ہے۔جو پڑھنے کے لائق ہے اس میں کوئی شک نہیں کہ کوئی بھی كتاب 100% درست نہیں ہوسکتی سوائے كتاب الله اور کلام الرسول کے اس لیے کتاب کے چند دقیق علمی مباحث سے اختلاف ہوسکتا ہے لکن اجمالا بہترین کتاب ہے۔
    (اس کتاب پے ایک مفصل تحریر لکھنا چاہ رہا تھا لکن کچھ مصروفیت کی وجہ سے مفصل گفتگو سے قاصر ہوں اس لیے پوری کتاب ہی پڑھ لیں کیونکہ کتاب کے کل صفحات 160(طبعة المكتبة العصرية) ہیں۔ ایک اور ایڈیشن ہیں جس کے تقريبا كل صفحات ٢٣٥ ہے۔)
    اور یہ رہے دونوں کے ڈائرکٹ ڈاونلوڈ لنک
    160 صفحات والا ایڈیشن
    https://archive.org/download/Mostl7/Mostl7.pdf

    235 صفحات والا ایڈیشن
    https://archive.org/download/mostalah.al.tareakh/mostalah.al.tareakh.pdf
    (سیف اللہ ثناء بلتستانی)
     
    Last edited: ‏دسمبر 30، 2018
  9. ‏دسمبر 22، 2018 #19
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    پیر، 17 دسمبر کو مدینہ میں والد گرامی اور راقم کی طلباء جامعہ اسلامیہ سے ظہرانے پر ملاقات ہوئی، بھائی احسان الہی ظہیر نے سیرت میں معیار ثبوت کا مسئلہ چھیڑ دیا، نتائج مکالمہ یوں رہے:
    1۔ سیرت اور حدیث دو علیحدہ علم ہیں جن کے ثبوت کے اسالیب مختلف ہیں۔ (اس اصول سے مراد شرعی مسائل پر تاریخی اصولوں کے اجرا سے گریز کرنا ہے۔)
    2۔ خالص حدیثی امور کو تاریخی معیار پر نہیں دیکھنا چاہئیے، جیسا کہ علامہ شبلی نے حدیث کے معیار ثبوت میں تاریخی معیار کو داخل کر کے درست نہیں کیا۔ جبکہ خالص تاریخی امور کے بیان میں حدیثی اصولوں کا التزام لازمی نہیں، تاہم بہتر ہے، جیسا کہ شمائل نبویہ اور غزوات کو محدثین نے حدیثی اصولوں پر پیش کیا ہے۔
    3۔ شرعی مسائل کے لئے استناد کا معیار اصول حدیث کا ہی ہونا ضروری ہے۔
    4۔ روایات میں تاریخی اور شرعی نوعیت کے مابین امتیاز کرنا (اور دونوں کے علیحدہ معیار کو قائم کرنا) اصل سوال ہے۔ جیسا کہ شاہ ولی اللہ دہلوی نے طب نبوی کو نبی کریم کی ذاتی بصیرت قرار دیا اور ان کو شرعی حیثیت نہیں دی۔
    5۔ ایسا ہی اہم سوال تشریعی اور تدبیری امور کے مابین فرق کا بھی ہے، اور دونوں کے احکام علیحدہ ہیں۔
    6۔ راقم نے کہا کہ ہر فرمان یا عمل نبوی بھی ایک تاریخی وقوعہ ہے، جس پر تاریخ کے اصول لاگو نہیں کئے جا سکتے۔
    7۔ مزید کہا کہ نبی کریم کے دور میں آپ کے سامنے یا آپ کے معاشرے میں ہونے والے تاریخی واقعات بھی حدیث تقریری کی حیثیت رکھتے ہیں، جیسے کنا نعزل والقرأن ینزل۔۔۔ اس لئے کسی بات کے سیرت وتاریخ میں سے ہونے کے لئے اس کا صرف کسی کتاب سیرت میں ہونا کافی نہیں یا کسی سیرت نگار جیسے واقدی، ابن اسحاق وغیرہ کا بیان کرنا کافی نہیں جیسا کہ برادرم حافظ زبیر یا ڈاکٹر عثمان صاحبان کا موقف ہے، بلکہ نوعیت واقعہ کو دیکھنا ہوگا۔ چنانچہ میثاق مدینہ کی تاریخی روایات سے چونکہ تشکیل ریاست کا شرعی پہلو متعلق ہے، یا معاہدات وصلح نبوی کے واقعات سے شرعی مسائل واضح ہوتے ہیں، اس بنا پر ان کا شرعی استناد ضروری ہے۔
    8۔ تاہم سیرت نگاروں کے بیان کے ذریعے ان واقعات کی جزئیات متعین ہوسکتی ہیں اور خالص طبعی، غیر تشریعی امور میں سیرت نگاروں کا بیان کافی سمجھا جائے گا۔
    9۔ چونکہ شریعت کے ثبوت کا معیار بہت بلند مطلوب ہے، اس لئے سیرت وتاریخ میں امتیاز کے لئے محدثین کے یہ رجحان سامنے رہنے چاہئیں۔۔ کہ بعض امور خاصیات نبوی ہیں، تاہم ہر حدیث نبوی امت کے لئے واجب العمل ہے، آلا یہ کہ اس کا خاصہ نبوی ہونا ثابت ہوجائے۔۔۔ بعض امور سنت نبوی یعنی مشروع ومستحب اور بعض عادات نبوی ہیں جیسے مولانا مودوی رح نے داڑھی کو شخصی عادت اور ملحدین نے پردے کو معاشرتی عادت قرار دے کر ان کی تشریعی حیثیت کو متاثر کیا ہے تو ہر قول وعمل رسول شرعی حیثیت رکھتا ہے، آلا یہ کہ اس کے لئے واضح قرینہ صارفہ موجود ہو۔ ایسا ہی رویہ سیرت وسنت کے باب میں ہونا چاہئیے۔
    ( ڈاکٹر حسن مدنی)
     
    Last edited: ‏دسمبر 22، 2018
  10. ‏دسمبر 22، 2018 #20
    خضر حیات

    خضر حیات علمی نگران رکن انتظامیہ
    جگہ:
    طابہ
    شمولیت:
    ‏اپریل 14، 2011
    پیغامات:
    8,763
    موصول شکریہ جات:
    8,333
    تمغے کے پوائنٹ:
    964

    نبی کریم کی مجلسیں اور اس دور کا مدنی معاشرہ تقریری حدیث ہونے کے ناطے شرعی حیثیت رکھتا ہے، میں یہ کہتا ہوں کہ اس دور کی ہر بات شرعی اور حدیثی تقاضوں پر ہونی چاہئیے جیسے محدثین کا معمول ہے، الا یہ کہ اس کے تاریخی ہونے کا واضح قرینہ ہو۔ اور شریعت کے باب میں تاریخی اصول اور شخصیات نہیں چلتیں، وہ کوئی جزئی یا ذیلی تفصیل یا ضعیف حدیث کے دیگر فوائد ہی دے سکتی ہیں، بیان شرع میں واقدی کا کوئی اعتبار نہیں ہے۔
    سیرت و حدیث کا ثبوت، ایک مثال سے:
    سیدنا عمر نے چھ افراد پر شورائے امارت قائم کی، شرعی مسئلہ ثابت ہوا کہ امیر کا فیصلہ عوام نہیں، اہل الحل والعقد یعنی اہل شوری کرتے ہیں۔
    اس تاریخی واقعہ کے ثبوت کے لئے محدثین کے اصول ضروری ہیں، واقدی یا کتب سیرت کا مستقل بیان کافی نہیں تاہم ان سے ذیلی جزئیات مل سکتی ہیں۔ اور یہی ہمارا موقف ہے۔
    اگر سیرت کے ضعیف واقعات کے بیان کا اتنا ہی مقصد ہے کہلا تصدقوہم ولا تکذبوہم تو گوارا ہے، تاہم محل ستدلال میں ان کو بنیادی طور پر پیش کرنا قابل رد ہوگا۔
    اور امام ابن القیم نے اسرائیلیات کو تفسیر میں بطور استدلال پیش کرنے کی سنگین مذمت کی ہے، دیکھیں قواعد التفسیر، مبحث اسرائیلیات
    (ساحات حرم سے براہ راست پوسٹس)
    (ڈاکٹر حسن مدنی)
     
لوڈ کرتے ہوئے...

اس صفحے کو مشتہر کریں