• الحمدللہ محدث فورم کو نئےسافٹ ویئر زین فورو 2.1.7 پر کامیابی سے منتقل کر لیا گیا ہے۔ شکایات و مسائل درج کروانے کے لئے یہاں کلک کریں۔
  • آئیے! مجلس التحقیق الاسلامی کے زیر اہتمام جاری عظیم الشان دعوتی واصلاحی ویب سائٹس کے ساتھ ماہانہ تعاون کریں اور انٹر نیٹ کے میدان میں اسلام کے عالمگیر پیغام کو عام کرنے میں محدث ٹیم کے دست وبازو بنیں ۔تفصیلات جاننے کے لئے یہاں کلک کریں۔

حضرت معاویہ بن ابوسفیان رضی اللہ عنہ احادیث کی روشنی میں

شمولیت
فروری 19، 2014
پیغامات
91
ری ایکشن اسکور
47
پوائنٹ
83
اسلام علیکم
بھائی جان آخر والی حدیث سے حضرت معاویہ کی کوئی فضیلت تو ثابت نہیں ہوتی کیونکہ بخاری و مسلم کی احادیث سے یہ بات ثابت ہوتی ہے کی نبی اکرم صلی اللہ علیہ وسلم عصر کی نماز کے بعد دو رکعت پڑھتے تھے کیونکہ ایک دفعہ آپ ظہر کی نماز کے بعد دو رکعت ادا نہیں فرما سکے تھے اور آپ نے ان دو رکعتوں کو عصر کی نماز کے بعد ادا فرمایا تھا اور آپ کی عادت مبارکہ تھی کہ آپ جس کام کو شروع فرماتے اس کو ترک نہیں کرتے تھے۔ایک بات علما کرام کے نزدیک متفق علیہ ہے کی حضرت معاویہ کی فضیلت میں کوئی بھی صحیح حدیث وارد نہیں ۔ واللہ اعلم بالصواب
یہ آپ ﷺ کا خاصہ تھا،،،،،،،،،
 

اسحاق سلفی

فعال رکن
رکن انتظامیہ
شمولیت
اگست 25، 2014
پیغامات
6,372
ری ایکشن اسکور
2,471
پوائنٹ
791
حدثنا ابن أبي مريم،‏‏‏‏ ‏‏‏‏ حدثنا نافع بن عمر،‏‏‏‏ ‏‏‏‏ حدثني ابن أبي مليكة،‏‏‏‏ ‏‏‏‏ قيل لابن عباس هل لك في أمير المؤمنين معاوية،‏‏‏‏ ‏‏‏‏ فإنه ما أوتر إلا بواحدة‏.‏ قال إنه فقيه‏.
ہم سے ابن ابی مریم نے بیان کیا، کہا ہم سے نافع بن عمر نے بیان کیا، کہا مجھ سے ابن ابی ملیکہ نے بیان کیا کہ حضرت عبداللہ بن عباس رضی اللہ عنہما سے کہا گیا کہ امیرالمؤمنین حضرت معاویہ رضی اللہ عنہ کے متعلق آپ کیا فرماتے ہیں، انہوں نے وتر کی نماز صرف ایک رکعت پڑھی ہے؟ انہوں نے کہا کہ وہ خود فقیہ ہیں۔
سبحان اللہ ۔۔
جناب عبداللہ بن عباس رضی اللہ عنہما جیسا مفسرصحابی جس شخصیت کو ’‘ فقیہ ’‘ مانے ،اس کی عظمت اہل ایمان کیلئے مسلمہ ہے ،
اور یہ وہ ’’ فقیہ ‘‘ نہیں ،جس نے چند علماء سے کچھ مروجہ علوم پڑھ کر ۔۔فقاہت۔۔پائی ہو،
بلکہ یہ تو وہ فقیہ ہے جسے براہ راست سید المرسلین سے قرآن و حدیث پڑھنے ،سمجھنے کی سعادت حاصل ہے ،
اللہ تعالی نےاپنا کلام قرآن مجید جبریل امین کو دیکر امام الانبیاء ﷺ تک پہنچایا ،اور آپ ﷺ سے اللہ کا کلام سب سے پہلے جن نفوس قدسیہ کو سننے کی سعادت
حاصل ہوئی ۔۔وہ وحی کی کتابت کا شرف پانے والے صحابہ کرام تھے ۔۔اور سیدنا امیر معاویہ ؓ انہی کاتبین وحی میں نمایاں مقام رکھنے والے خوش نصیب تھے؛
اس لئے اس شریعت کی اس قدر بے مثل ’’ فقاہت ‘‘ ان کے حصہ میں آئی
 

عدیل سلفی

مشہور رکن
شمولیت
اپریل 21، 2014
پیغامات
1,673
ری ایکشن اسکور
448
پوائنٹ
197
آپ کی بیان کردہ دوسری حدیث کے ضعیف ہونے کے دلائل

- برهان عدم صحة حديث : اللهم علمه الكتاب وقه العذاب : وأما حديث : ( اللهم علم معاوية الكتاب ، وقه العذاب ) فلا يمكن أن يصح للعلل والأسباب التالية :


1 - هذا الدعاء : اللهم علمه الكتاب هو دعاء النبي (ص) لإبن عباس كما في البخاري في مواضع منها ( 1 / 169 فتح ) فقلبه النواصب وحرفوه لمعاوية ، ومعاوية لا تؤثر عنه أنه كان عالماً بالكتاب البتة ، لأنما العالم بالكتاب هو سيدنا إبن عباس (ر) ، كما إمتلأت كتب التفسير من أقواله في تفسير الكتاب العزيز ، فالواقع أثبت بطلان هذا الحديث بلا مثنوية.

2 - هذا الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده ( 4 / 127 ) ، والطبراني ( 18 / 252 ) ، وإبن عدي في الضعفاء ( 6 / 2402 ) وغيرهم ، قلت : وفي سنده : الحارث بن زياد وهو شامي لا تقبل روايته لمثل هذا الحديث الضعيف بل الموضوع الذي يؤيد مشربه ، ولم يرو عنه إلاّ يونس بن سيف الكلاعي فهو مجهول ، قال الحافظ إبن حجر في ترجمته في ( تهذيب التهذيب ) ( 2 / 123 ) ، قال الذهبي في الميزان - 1 / 433 - : مجهول ، وشرطه أن لا يطلق هذه اللفظة إلاّ إذا كان أبو حاتم الرازي قالها ، ثم قال الحافظ : نعم.

- قال أبو عمر بن عبد البر فيه : مجهول ، وحديثه منكر ، قلت : وفي سنده يونس بن سيف : حمصي ، ومعاوية بن صالح : حمصي ، قال عنه الحافظ في ( التقريب ) : صدوق له أوهام ،
وقال في ( التهذيب ) ( 10 / 189 ) ما ملخصه في أقوال من جرحه : كان يحيى بن سعيد القطان لا يرضاه ، وفي رواية عن إبن معين : ليس بمرضي ، وقال أبو إسحاق الفزاري : ما كان بأهل أن يروى عنه ، وقال إبن أبي خيثمة : يغرب بحديث أهل الشام جدا ، قلت : وهذا منها بلا شك لمخالفته للواقع.

- وحكم الحافظ الذهبي على هذا المتن من بعض طرقه في ( الميزان ) ( 1 / 388 ) بأنه : ( منكر بمرة ) ، وفي الطريق مجهول ورجل لا يعرف.

- وفي طريق أخرى ذكرها الذهبي في ( الميزان ) ( 3 / 47 ) : من طريق إسحاق بن كعب ، حدثنا : عثمان بن عبد الرحمن ، عن عطاء ، عن إبن عباس وعثمان بن عبد الرحمن هو الوقاصي كما قال الذهبي في ( الميزان ) ( 3 / 47 ) في ترجمة الجمحي ، وهو متروك كما قال البخاري وكذبه إبن معين كما في ( الميزان ) ( 3 / 43 ).

- وقد ضعف هذا الحديث الألباني في تعليقه على ( صحيح إبن خزيمة ) ( 3 / 214 ) فأنى تقوم لهذا الحديث قائمة بعد هذا البيان الواضح العلمي ، ولذلك أورده الحافظ إبن الجوزي الحنبلي في كتابه ( العلل المتناهية في الأحاديث الواهية ) ( 1 / 272 ).

نبی صلی اللہ علیہ وسلم کی حدیث اے اللہ معاویہ کو ہادی و مہدی بنا پر اعتراض کا جائزہ
 

عدیل سلفی

مشہور رکن
شمولیت
اپریل 21، 2014
پیغامات
1,673
ری ایکشن اسکور
448
پوائنٹ
197
آپ کی بیان کردہ دوسری حدیث کے ضعیف ہونے کے دلائل

- برهان عدم صحة حديث : اللهم علمه الكتاب وقه العذاب : وأما حديث : ( اللهم علم معاوية الكتاب ، وقه العذاب ) فلا يمكن أن يصح للعلل والأسباب التالية :


1 - هذا الدعاء : اللهم علمه الكتاب هو دعاء النبي (ص) لإبن عباس كما في البخاري في مواضع منها ( 1 / 169 فتح ) فقلبه النواصب وحرفوه لمعاوية ، ومعاوية لا تؤثر عنه أنه كان عالماً بالكتاب البتة ، لأنما العالم بالكتاب هو سيدنا إبن عباس (ر) ، كما إمتلأت كتب التفسير من أقواله في تفسير الكتاب العزيز ، فالواقع أثبت بطلان هذا الحديث بلا مثنوية.

2 - هذا الحديث رواه الإمام أحمد في مسنده ( 4 / 127 ) ، والطبراني ( 18 / 252 ) ، وإبن عدي في الضعفاء ( 6 / 2402 ) وغيرهم ، قلت : وفي سنده : الحارث بن زياد وهو شامي لا تقبل روايته لمثل هذا الحديث الضعيف بل الموضوع الذي يؤيد مشربه ، ولم يرو عنه إلاّ يونس بن سيف الكلاعي فهو مجهول ، قال الحافظ إبن حجر في ترجمته في ( تهذيب التهذيب ) ( 2 / 123 ) ، قال الذهبي في الميزان - 1 / 433 - : مجهول ، وشرطه أن لا يطلق هذه اللفظة إلاّ إذا كان أبو حاتم الرازي قالها ، ثم قال الحافظ : نعم.

- قال أبو عمر بن عبد البر فيه : مجهول ، وحديثه منكر ، قلت : وفي سنده يونس بن سيف : حمصي ، ومعاوية بن صالح : حمصي ، قال عنه الحافظ في ( التقريب ) : صدوق له أوهام ،
وقال في ( التهذيب ) ( 10 / 189 ) ما ملخصه في أقوال من جرحه : كان يحيى بن سعيد القطان لا يرضاه ، وفي رواية عن إبن معين : ليس بمرضي ، وقال أبو إسحاق الفزاري : ما كان بأهل أن يروى عنه ، وقال إبن أبي خيثمة : يغرب بحديث أهل الشام جدا ، قلت : وهذا منها بلا شك لمخالفته للواقع.

- وحكم الحافظ الذهبي على هذا المتن من بعض طرقه في ( الميزان ) ( 1 / 388 ) بأنه : ( منكر بمرة ) ، وفي الطريق مجهول ورجل لا يعرف.

- وفي طريق أخرى ذكرها الذهبي في ( الميزان ) ( 3 / 47 ) : من طريق إسحاق بن كعب ، حدثنا : عثمان بن عبد الرحمن ، عن عطاء ، عن إبن عباس وعثمان بن عبد الرحمن هو الوقاصي كما قال الذهبي في ( الميزان ) ( 3 / 47 ) في ترجمة الجمحي ، وهو متروك كما قال البخاري وكذبه إبن معين كما في ( الميزان ) ( 3 / 43 ).

- وقد ضعف هذا الحديث الألباني في تعليقه على ( صحيح إبن خزيمة ) ( 3 / 214 ) فأنى تقوم لهذا الحديث قائمة بعد هذا البيان الواضح العلمي ، ولذلك أورده الحافظ إبن الجوزي الحنبلي في كتابه ( العلل المتناهية في الأحاديث الواهية ) ( 1 / 272 ).

اللهم ! علمه الكتاب والحساب، وقه العذاب .
’’ اے اللہ ! انہیں قرآنِ کریم کی تفسیر اور حساب سکھا دے اور ان کو عذاب سے بچا لے۔“ [مسند الإمام أحمد : 127/4، الشريعة للآجري : 1973-1970، وسنده حسن]
اس حدیث کو امام ابن خزیمہ (1938) اور امام ابن حبان (7210) نے ’’ صحیح“ قرار دیا ہے۔
اس کا راوی حارث بن زیاد شامی جمہور کے نزدیک ’’ حسن الحدیث“ ہے۔
حافظ ذہبی رحمہ اللہ فرماتے ہیں :
للحديث شاهد قوي . ’’ اس حدیث کا ایک قوی شاہد بھی موجود ہے۔“ [سير أعلام النبلاء : 124/3]
 

عدیل سلفی

مشہور رکن
شمولیت
اپریل 21، 2014
پیغامات
1,673
ری ایکشن اسکور
448
پوائنٹ
197
آپ کی بیان کردہ چوتھی حدیث کے بارے میں امام ذہبی کا موقف

وقد استجاب الله تعالى دعوة النبي عليه السلام فام يشبع معاويه بعد ذلك وشهد الذهبي بأن معاويه كان من الأكله ولذلك عظم بطنه فتشوة ولم يستطع أن يخطب إلا قاعدا وهو أول من خطب قاعد في الاسلام
لا أشبع الله بطنه
 
Top